مكة - مكة المكرمة

*الشباب السعودي يقود نموذجا دوليا في الدبلوماسية العامة والتنمية المستدامة*

شارك وفد شبابي سعودي بعدد من برامج التبادل الثقافي والمعرفي الدولية التي تديرها دايركشن للمسؤولية الاجتماعية Direction CSR خلال الأسابيع الماضية، وذلك لمناقشة أهم التجارب الدولية في التنمية المستدامة والمساهمة في خلق جسر للتواصل الحضاري بين المملكة العربية السعودية والدول الصديقة لخدمة الدبلوماسية العامة. وبناءا على الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة والذي يركز على جودة التعليم، زار الوفد السعودي المكون من ١٢ شاب وشابة مملكة فنلندا خلال الأسبوع الماضي للإطلاع على تجربة التعليم والإستفادة منها كونها أحد أنجح وأبرز التجارب الدولية في التعليم.

وقد التقى الوفد معالي الدكتور جوني كانجاسنيمي كبير مستشاري وزيرة التعليم الفلندية والذي ناقش فكر ونموذج التعليم الفلندي مع الوفد، وأجاب على استفسارات وأسئلة المشاركين كما أشاد بالدور الكبير الذي تقوم به دايركشن للمسؤولية الاجتماعية في دعم القوة الناعمة وتطوير الشباب وفق المعايير الدولية.

وذكر الدكتور شادي خوندنه رئيس مجلس ادارة دايركشن للمسؤولية الاجتماعية أن الوفد زار عددا من المدارس المتنوعة في العاصمة هلسنكي وخارجها والتقوا المدراء والمدرسين والطلاب ليكونوا صورة متكاملة عن التجربة الفلندية في التعليم. وقالت الأستاذة غدير رحيم عضو المجلس التنفيذي بدايركشن أن التجربة الفلندية في التعليم فريدة وغنية بتفاصيل التربية وأننا سننقل هذا النموذج للمملكة ليتم الإستفادة من أنماطها التي تتناسب مع مجتمعنا وقيمنا.

وفي الختام، التقى الوفد سعادة الدكتور فيصل بن إبراهيم غلام سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة فنلندا والذي أشاد بدور برنامج التبادل الثقافي والمعرفي في خدمة الدبلوماسية العامة السعودية وإظهار الصورة الحقيقية للمجتمع السعودي وفق رؤية المملكة 2030. وبعد ذلك، سلم سعادة السفير شهادات المشاركة للأعضاء المشاركين في البرنامج.

وتجهز دايركشن خلال هذه الفترة لبرنامجا خاصا يركز على أسس الحضارة الإسلامية في بلاد الأندلس ليكون أحد برامج الدبلوماسية العامية السعودية بأسبانيا.