مكة _ جيزان

زار ميناء جازان وفد يمثلون منظومة التجارة والاستثمار لدراسة الوضع الاقتصادي للميناء، تفعيلا للجانب التجاري والاقتصادي، ودفع عجلة التنمية التجارية والاقتصادية الذي تم بالتنسيق مع الهيئة العامة للموانئ «موانئ» ممثلا بميناء جازان ومجلس الغرف السعودية ممثلا بالغرفة التجارية بالمنطقة.

وبحث الجانبان خلال اللقاء دراسة توصيات لجنة تفعيل ميناء جازان وأهمية العمل على تطويره لمواكبة رؤية المملكة 2030، وضرورة تفعيله تجاريا، كما شاهد الوفد عرضا مرئيا شاملا تلخص في الإمكانات والطاقة التشغيلية للميناء والفرص الاستثمارية المتاحة به.

ويواصل ميناء جازان تحقيق المزيد من الإنجازات، سواء في العمليات التشغيلية أو في مجال مناولة البضائع من استيراد وتصدير أو على مستوى مشاريعه التطويرية لتحديث البنى التحتية لتعزيز خدمات الموانئ للصادرات والواردات، إذ سجل ميناء جازان نموا في الأداء التشغيلي خلال عام 2018، بنسبة 15% وبواقع 1.78 مليون طن عما تم تحقيقه في 2017.

وتخلل اللقاء مداخلات تركزت في وضع الاستثمار في الميناء والفرص الاستثمارية المتاحة به والعمل على تطويره وجذب المستثمرين. وفي نهاية اللقاء قام وفد الممثل لمنظومة التجارة والاستثمار بمجلس الغرف السعودية بجولة ميدانية داخل الميناء شملت الأرصفة والساحات وبرج المراقبة، اطلعوا خلالها على الإمكانات التي يتمتع بها ميناء جازان والطاقة التشغيلية والاستيعابية المتاحة به.

ميناء جازان

  • يبعد عن باب المندب 190 ميلا بحريا
  • قريب من دول القرن الأفريقي
  • يخدم مناطق جازان وعسير ونجران
  • طول القناة الملاحية شمالا 80 ميلا بحريا
  • الأعماق تصل إلى 12م
  • 12 رصيفا بحريا، ورصيف واحد للخدمات
  • صالتا ركاب بميناءي جازان وفرسان
  • ساحات مكشوفة بمساحة 75,000م
  • أطوال الأرصفة 2,172م
  • مستودعات بمساحة 25000م
  • الطاقة الاستيعابية للركاب 650 راكبا
  • الطاقة الاستيعابية للبضائع 5,7 ملايين طن
  • البضائع الواردة حديد وتاتنيوم وزيت وبضائع عامة وحبوب.