مكة مكة المكرمة

أكدت جماعة حقوقية دولية أن استخدام الألغام الأرضية على نطاق واسع من قبل المتمردين الحوثيين في اليمن لا يقتصر على قتل المدنيين فحسب، بل يعرقل وصول المساعدات إلى أشد الناس احتياجا، مما يؤدي إلى تفاقم الأزمة الإنسانية.

وقالت هيومن رايتس ووتش في تقرير جديد الاثنين إن 140 شخصًا على الأقل، بمن فيهم الأطفال، قد قتلوا في محافظتي تعز والحديدة منذ عام 2018، حيث أن الحوثيين قد غطوا الأراضي الزراعية والآبار والطرق بالألغام المضادة للأفراد والمركبات.

وقالت الباحثة في هيومن رايتس ووتش بريانكا موتابارتي، إن ألغام الحوثيين "لم تقتل وتشوه العديد من المدنيين فحسب، بل إنها منعت اليمنيين المستضعفين من حصاد المحاصيل وسحب المياه النظيفة التي هم في أمس الحاجة إليها للبقاء على قيد الحياة".

وأضافت أن الألغام منعت جماعات الإغاثة من توفير الغذاء والرعاية الصحية للمدنيين اليمنيين الذين يعانون من الجوع والمرض بشكل متزايد.