مكة _ الحديدة، عدن، الضالع

صعدت ميليشيات الحوثي من عمليات التحشيد والتعزيزات العسكرية باتجاه مناطق مريس بالضالع، وحمك والعود بمنطقة النادرة بإب، وعلى مناطق التماس على الحدود الشطرية سابقا مع المحافظات الجنوبية، وسط مواصلة الخروقات الميدانية للهدنة الأممية في الحديدة، في تحد صريح للأمم المتحدة والمجتمع الدولي.

وأكد مصدر ميداني في الحديدة أن ميليشيات الحوثي الموالية لإيران قصفت بمدفعية الهاون وصواريخ حرارية والأسلحة الرشاشة الأحياء السكنية، ومواقع القوات اليمنية المشتركة، وألوية العمالقة شرق مدينة الصالح وفي مثلث كيلو 16 شرق المدينة، ومديرية الدريهمي جنوب محافظة الحديدة، وأنحاء عدة بمنطقة الساحل الغربي جنوب الحديدة.

وأشار المصدر إلى وصول تعزيزات حوثية إلى المنطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا، وفي المرتفعات الشرقية والشمالية لمديرية حيس، وكانت الميليشيات منعت دخول قافلة إغاثية مقدمة من تحالف دعم الشرعية في اليمن.

وأفادت مصادر محلية بأن الميليشيات أطلقت نيران أسلحتها على قافلة إغاثية سيرها الهلال الأحمر الإماراتي كانت في طريقها للمواطنين الذين يحتجزهم مسلحوها في الأحياء المتبقية تحت سيطرتهم بمديرية الدريهمي بالحديدة، مهددة كل من يحاول الخروج لتلقي المعونات الغذائية بالقتل. وقتلت الميليشيات امرأتين حاولتا الخروج من الدريهمي، كما زرعت الألغام في محيط المدينة بالكامل، وحررت قوات الجيش الوطني مواقع جديدة في مديرية برط العنان، بمحافظة الجوف.

وأكد قائد لواء الحسم حرس حدود العميد ظافر الجعيدي أن قوات اللواء حررت عقبة «تواثنة الظهرة» في مديرية برط العنان شمال غرب المحافظة، وأن قوات الجيش تواصل تقدمها باتجاه عمق منطقة «الظهرة»، وأكد أن المعارك أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات الحوثية، وأسر أحد عناصرها، فيما استعادت قوات الجيش كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة المتنوعة.

إلى ذلك، شنت قوات الجيش اليمني، وبإسناد من تحالف دعم الشرعية، هجوما خاطفا على مواقع ميليشيات الحوثي الانقلابية في معقلهم الرئيس بمحافظة صعدة شمال البلاد، وبدأ أبناء قرى وادي آل أبوجبارة بمحافظة صعدة العودة إلى مناطقهم بعد طرد ميليشيات الحوثي الانقلابية منها.

مشاهدات يمنية

  • مقتل القيادي في الجيش الوطني العميد محمد شرهان، بكمين أثناء مروره بسيارته في منطقة صحراوية بمحافظة مأرب.
  • ميليشيات الحوثي تواصل جني المليارات من السوق السوداء للمشتقات النفطية بمناطق سيطرتها.
  • قوات الجيش الوطني تستعيد عددا من المواقع الاستراتيجية بجبهة الضالع.