د ب أ _ لندن

يتجدد الموعد مرة أخرى بين مانشستر سيتي وتوتنهام، بعد 3 أيام من مواجهتهما التاريخية في إياب دور الثمانية لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، والتي ستظل خالدة في تاريخ المسابقة الأهم والأقوى على مستوى الأندية في القارة العجوز.

وسيكون محبو الساحرة المستديرة على موعد جديد مع الإثارة والمتعة، حينما يلتقي الفريقان اليوم في قمة مباريات المرحلة الـ35 للدوري الإنجليزي على ملعب الاتحاد معقل مانشستر سيتي.

ولم يكن فوز مانشستر سيتي 4 - 3 على توتنهام كافيا لتأهله للمربع الذهبي في البطولة، حيث استفاد توتنهام من فوزه ذهابا 1-0 على ملعبه، ليتفوق بفارق الأهداف المسجلة خارج الأرض ويتأهل لنصف نهائي أوروبا.

ويمتلك كلا الفريقين دوافع مختلفة لحصد النقاط الثلاث، حيث يقاتل مانشستر سيتي للتتويج بلقب المسابقة المحلية، فيما يحاول توتنهام التواجد ضمن المراكز الأربعة الأولى في ترتيب البطولة، المؤهلة لدوري الأبطال في الموسم المقبل.

ويحتل مانشستر سيتي (حامل اللقب) المركز الثاني في ترتيب البطولة، متأخرا بفارق نقطتين عن ليفربول المتصدر، الذي يحل ضيفا على كارديف سيتي غدا، لكن فريق المدرب الإسباني جوسيب جوارديولا ما زال يمتلك مباراة مؤجلة.

ويبدو توتنهام بعيدا عن صراع اللقب، حيث يحتل المركز الثالث في الترتيب، لكنه يتفوق بفارق 3 نقاط فقط على مانشستر يونايتد، صاحب المركز السادس.

واغتال توتنهام حلم مانشستر سيتي في التتويج بالرباعية التاريخية (الدوري الإنجليزي وكأس الاتحاد الإنجليزي وكأس رابطة المحترفين الإنجليزية ودوري الأبطال) في الموسم الحالي، لكن ليس هناك وقت للاعبي سيتي للبكاء على اللبن المسكوب.

ومن المفترض أن تبدو مهمة ليفربول، الذي صعد أيضا للدور قبل النهائي في دوري الأبطال، أسهل نسبيا من سيتي، عندما يخرج غدا لملاقاة مضيفه كارديف سيتي، الذي يصارع من أجل البقاء.

ويلتقي أرسنال، صاحب المركز الرابع، مع ضيفه كريستال بالاس غدا، فيما يستضيف تشيلسي، الذي يحتل المركز الخامس، فريق بيرنلي الاثنين المقبل.

وسيحاول مانشستر يونايتد التعافي من خروجه من دور الثمانية لدوري الأبطال على يد برشلونة الإسباني، حينما يواجه مضيفه إيفرتون غدا.