أعلنت الشرطة في أيرلندا الشمالية أمس أن المرأة التي تبلغ من العمر 29 عاما والتي قتلت في إطلاق نار في لندنيري، ثاني أكبر مدن البلاد، في وقت متأخر من مساء أمس الأول تعمل صحفية وتدعى ليرا ماكي.

وقال مسؤول الشرطة مارك هاميلتون في مؤتمر صحفي: «نعتقد أنه عمل إرهابي، وأن الذي نفذه ينتمي للجمهوريين، وتقديراتنا حتى هذه اللحظة أن الجيش الجمهوري الأيرلندي الجديد هو من يقف بشكل كبير خلف هذا الهجوم، وهذا يشكل الخطوط الأولية لتحقيقنا».

وأضاف أن مسلحا أطلق عددا من الطلقات على الشرطة وماكي أمس الأول، وأصاب الصحفية، وتم نقل ماكي إلى المستشفى في سيارة شرطة لتلفظ أنفاسها الأخيرة لدى وصولها، وقد فتحت الشرطة تحقيقا في جريمة القتل.

وقال هاميلتون إن الشرطة كانت تجري عملية بحث في المنطقة عندما وقعت أحداث تخل بنظام الأمن العام، حيث جرى إلقاء 50 زجاجة حارقة على الشرطة، وسرقة سيارتين وإضرام النار بهما.