مكة - الرياض

أكد وزير المالية محمد الجدعان أن إعداد الميزانية العامة للدولة لا يمكن أن يكون مسؤولية جهة دون أخرى، بل لا بد أن يبنى على استراتيجية واضحة، وآليات عمل مشتركة تخضع لحوكمة عالية، تلتزم بمعايير الشفافية والإفصاح في التعاملات المالية في مختلف الأجهزة الحكومية، وتحقق رفع الكفاءة وتعزيز الإيرادات.

وقال الجدعان خلال منتدى ميزانية 2020 الذي نظمته وزارة المالية بالرياض تحت شعار (الشراكة والتمكين) «إننا ننطلق في استراتيجية وزارة المالية من عنصرين مهمين هما: الشراكة والالتزام، حيث نرى في هذا المنتدى تكريسا لمفهوم الشراكة بين مختلف الأجهزة الحكومية، فنحن نتشارك التحديات في إعداد الميزانية الفاعلة التي تسعى لتحقيق الطموحات، والوصول إلى المستهدفات، كما أننا ملتزمون لتمكين القيادات المالية، باطلاعهم على مختلف مشاريع الوزارة وبرامجها ذات العلاقة، وإتاحة فرص التدريب والتأهيل وفق أعلى المعايير العالمية»، مضيفا أن المؤتمر يعد من الممكنات التي تعمل عليها وزارة المالية، وتستهدف تمكين الجهات الحكومية من القيام بدورها وتحقيق مستهدفاتها.

وأشار خلال المنتدى الذي شارك فيه 300 مختص يمثلون 150 جهة حكومية، بحضور نخبة من الخبراء والمختصين المحليين والدوليين، إلى أهمية المحاور التي يناقشها المنتدى مثل التخطيط المالي في الأجهزة الحكومية وتفعيل الأتمتة وتعزيز الإيرادات وكفاءة الإنفاق، مبينا أنها محاور تكاملية ومترابطة، لذلك فإن تحقيقها يحتاج إلى كفاءة القدرات البشرية على جميع المستويات.

تكامل ومواءمة

من جهته أكد رئيس اللجنة التوجيهية في وزارة المالية عبدالعزيز الفريح أهمية منتدى الميزانية، كونه وسيلة فعالة لتعزيز التواصل وقناة مهمة للتعرف على أفضل السبل للوصول بعملية إعداد الميزانية إلى مستوى أفضل في الإعداد والمتابعة، مبينا أن عملية إعداد الميزانية العامة للدولة كانت أبرز المبادرات التي عملت عليها الوزارة منذ وقت مبكر، وهي نتاج عملية التحول التي تنتهجها الوزارة.

وأوضح أن أسلوب العمل اختلف عما كان عليه سابقا، حيث أصبح التكامل والمواءمة بين الجهات المختلفة في إعداد الميزانية سمة واضحة تتطور وتزداد عاما بعد عام، خاصة أن الدور الذي تسهم من خلاله الجهات المشاركة مثل تحقيق كفاءة الإنفاق ومركز الإيرادات غير النفطية ومجلس الضمان الصحي ومركز التخصيص، أصبح أكثر وضوحا وأهمية، ولا يمكن إغفال أهمية دور الشراكة الوثيقة بين الوزارة وبقية الأجهزة في رحلة الميزانية، إذ لا يمكن أن تكون مسؤولية جهة بعينها أو مسؤولية وزارة المالية فقط.

وتطرق إلى مبادرة الوزارة (تمكين الجهات الحكومية من استدامة التوازن المالي)، والتي تستهدف تأسيس المسؤولية المالية في جميع الأجهزة الحكومية، وتطبيق التخطيط المالي، وتعظيم الإيرادات الحكومية، ورفع كفاءة الإنفاق الحكومي، من خلال تمكين هذه الجهات من القيام بمسؤولياتها المالية لضمان استدامة المالية العامة.

تحقيق التوازن

واستعرض وكيل وزارة المالية لشؤون الميزانية والتنظيم ياسر القهيدان برنامج المنتدى، مفيدا بأنه تطرق في دورته الثانية هذا العام إلى دور الجهات الحكومية في تحقيق التوازن المالي، وعوامل وآلية تحفيز الإيرادات لتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030، وأثر التغيرات الاقتصادية على رحلة إعداد الميزانية ومحتوياتها، إضافة إلى مناقشة سبل تعزيز كفاءة الإنفاق بالأجهزة الحكومية، وذلك من خلال جلسات حوارية مع الجهات التي حققت مستهدفاتها.

وعقدت على هامش المنتدى برنامج تدريبي عن التخطيط المالي، ومنهجية تقدير الإيرادات، وإعداد الميزانية، والميزانية الصفرية.