د ب أ _ واشنطن

نقل تقرير لصحيفة «واشنطن بوست»، عن مصادر مطلعة، أن مقترح «صفقة القرن» الذي تعمل إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب على إعداده سيتضمن تحسين ظروف حياة الفلسطينيين، إلا أنه لن يتضمن على الأرجح إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة كاملة.

وأضافت الصحيفة أنه من المتوقع أن يطرح البيت الأبيض حزمة السلام التي طال انتظارها خلال الربيع أو بداية الخريف المقبل، بعد جهود بذلها جاريد كوشنر مستشار ترمب وصهره، وذكرت الصحيفة أن الخطة تمثل جهد ترمب لوضع بصمته على الدبلوماسية في صراع مستمر منذ عام 1948، ومن المرجح أن تركز بصورة كبيرة على المخاوف الأمنية الإسرائيلية.

ووفقا للصحيفة، فقد قال ترمب لأصدقائه إنه يرغب في قلب الافتراضات التقليدية بشأن حل الصراع، ولكن على عكس دبلوماسيته الشخصية التقليدية مع كوريا الشمالية، فإن ترمب أوكل بصورة كبيرة جهود سلام الشرق الأوسط لصهره.

وأضافت أن معظم المحللين يرون أن فرصة نجاح كوشنر ضئيلة للغاية في أمر فشلت فيه الجهود المدعومة من الولايات المتحدة لعقود، كما أن فرصه تتضاءل بسبب ما تولد لدى الأوروبيين وبعض القادة العرب من إحساس بأن ترمب كشف أوراقه من خلال سلسلة من الإجراءات المحابية لإسرائيل.