حاتم المسعودي - مكة المكرمة

قررت المحكمة الجزائية في جلسة أمس إحالة معاملة قضية حرق مركبة سلمى إلى هيئة الخبراء لمعرفة قيمة تلفيات المركبة بعد أن طالبت المدعية بتعويض مليون ريال.

وأوضح وكيل المتهمين أيمن سعود «أن المعاملة أعيدت من الاستئناف قبل نحو شهر تقريبا وحضرنا فيها أكثر من جلسة، وسبب إعادتها أن المدعية بالحق الخاص قدمت لائحة تدعي فيها أن لديها بينات على دعواها وأمهلت جلستين ولم تقدم ما تقتنع به المحكمة وعليه أحيلت إلى هيئة الخبراء للنظر في تقدير الخسائر والأضرار».

وبحسب ما علمته «مكة» فإن إحالة المعاملة تأتي لمعرفة كم يبلغ تقدير التلفيات بناء على طلب المدعية بتعويض مليون ريال، حيث يرغب القاضي في تفصيل لها، وهل المركبة تقدر بهذه القيمة، إضافة إلى إثبات دليل الإدانة بأن المتهمين هم المتورطون.