حاتم المسعودي - مكة المكرمة

لم يتمكن 14 مشاركا من إكمال رحلة أكبر قافلة دولية تعبر الربع الخالي على ظهور الإبل، فيما استطاع 4 نساء و63 رجلا من قطع المسافة خلال 26 يوما ضمن قافلة ركايب تحت إشراف نادي الإبل.

وأوضح قائد الرحلة، وكيل عمادة السنة الأولى المشتركة للفروع بجامعة أم القرى، الدكتور رامي باشا، والملقب بـ(مغامر مكة)، أنه تشرف «بقيادة الرحلة والتي كانت عبارة عن 3 أيام معسكر تدريب، و17 يوما على ظهور الإبل، وخمسة أيام راحة، ويوم حفل ختام الرحلة، والتي قطعنا خلالها صحراء الربع الخالي، ثاني أكبر صحراء في العالم على ظهور الإبل، ولمدة 26 يوما في الصحراء».

وقال إن 81 شخصا شاركوا بالرحلة، فيما استطاع الوصول 67 شخصا، لافتا إلى أن هناك أربعة أمور تعلمها المشاركون من التعامل مع الإبل تتمثل في التعايش مع البيئة الصحراوية واستخدام الخرائط وتتبع الأثر وأخيرا المهارات الكشفية الأساسية.

وأبدى سعادته أن يكون قائدا للرحلة وقال: أفتخر بأني أحد أبناء مكة المكرمة وقائد رحلة ركايب، مشيرا إلى أن هذا الإنجاز الكبير يضاف لإنجازات أخرى حققها، من بينها الرئيس العام للأندية والمدارس السعودية في بريطانيا وأيرلندا 2013، ورئيس المؤتمر العلمي بجامعة هال في بريطانيا 2015، وصعود عدد من قمم الجبال حول العالم.