د ب أ _ برلين

يجتذب مانشستر يونايتد -رغم أنه الأقل ترشيحا من بين الفرق الإنجليزية الأربعة المتأهلة لهذا الدور- قدرا هائلا من الاهتمام والتركيز عندما يواجه برشلونة الإسباني اليوم في ذهاب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا.

وسبق لبرشلونة أن تغلب على مانشستر يونايتد في نهائي البطولة عامي 2009 و2011، لكنه لم يفز على مانشستر يونايتد في عقر داره باستاد أولد ترافورد في أي مواجهة سابقة بينهما.

كما تتجه الأنظار صوب استاد يوهان كرويف بالعاصمة الهولندية أمستردام لمتابعة مواجهة أياكس الهولندي، الذي أطاح بريال مدريد الإسباني حامل اللقب من دور الـ16، وضيفه يوفنتوس الإيطالي الذي يأمل في عودة نجم هجومه البرتغالي كريستيانو رونالدو للمشاركة مع الفريق.

ويتطلع برشلونة إلى الفوز في الموسم الحالي بالثلاثية (دوري وكأس إسبانيا ودوري الأبطال) للمرة الثالثة في تاريخه، حيث سبق له التتويج بهذه الثلاثية في كل من عامي 2009 و2015.

ويقترب برشلونة بشدة من الدفاع عن لقب الدوري الإسباني كما وصل الفريق لنهائي كأس ملك إسبانيا إضافة للترشيحات الهائلة التي ترافقه في دوري الأبطال.

وودع برشلونة البطولة من دور الثمانية في كل من المواسم الثلاثة الماضية، ولكنه يبدو مفعما بالثقة حاليا بعد الفوز على أتلتيكو مدريد 2-0 السبت الماضي وهو الفوز الذي وضع الفريق على أعتاب الفوز بلقب الدوري الإسباني.

وقال المدير الفني لبرشلونة، إيرنستو فالفيردي «يتمتع مانشستر يونايتد حاليا بسجل جيد في المباريات التي خاضها في الآونة الأخيرة، كما أنه لم يسبق لبرشلونة أن حقق الفوز في أولد ترافورد، لكننا نسعى لتغيير هذا الأمر».

ويحل يوفنتوس ضيفا على أياكس بكثير من الحذر بعدما أطاح أياكس بريال مدريد من دور الـ16.

وكان يوفنتوس فاز بثاني لقبين له فقط في المسابقة عام 1996 بالتغلب على أياكس بالذات في المباراة النهائية للبطولة.

وعاد رونالدو من الإصابة بشد في عضلة الفخذ ليشارك في معسكر يوفنتوس، وينتظر أن يكون ضمن قائمة الفريق للمباراة، لكن مشاركته مرهونة برأي الطاقم الطبي والتدريبي.

وسجل رونالدو 3 أهداف (هاتريك) قاد بها يوفنتوس للإطاحة بأتلتيكو مدريد الإسباني من دور الـ16.

وعن مشاركة رونالدو اليوم، قال المدير الفني ليوفنتوس، ماسيميليانو أليجري «كريستيانو يشعر بتحسن وهناك فرص جيدة لمشاركته، نشعر بالثقة ويرى رونالدو أنه جاهز للمشاركة».