مكة - مكة المكرمة

تدرس شركات وبيوت خبرة عالمية متخصصة في تقنيات البناء الفرص المتاحة للدخول في السوق السعودي والاستثمار في هذا المجال بالوادي الصناعي في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، وذلك بعد توقيع وزارة الإسكان ممثلة في مبادرة تحفيز تقنية البناء مذكرة تفاهم مع الوداي الصناعي بالمدينة الاقتصادية لاستقطاب تقنيات البناء المبتكرة، وجذب الاستثمارات المحلية والعالمية.

وذكر الرئيس التنفيذي للوادي الصناعي المهندس أيمن منسي، أن المحادثات بدأت مع الشركات وبيوت الخبرة العالمية المتخصصة في تقنيات البناء، لتخصيص أراض لكل شركة، لبدء التصنيع في منطقة الوادي الصناعي بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية.

وقال منسي «نستهدف شركات وطنية وعالمية متخصصة في البناء بالتقنيات الحديثة، حيث بدأت بعض الشركات العالمية والمحلية دراسة الفرصة وما زلنا الآن في مرحلة عرض المعلومات للمواقع المخصصة لبرنامج تقنيات البناء في الوادي الصناعي»، مضيفا أنه تم عقد ورش عمل لاستهداف شركات في المرحلة الأولى.

وأشار إلى أن مذكرة التفاهم مع برنامج الإسكان ممثلا في مبادرة تحفيز تقنية البناء تهدف إلى تخصيص أراض ضمن مساحات تقع على مساحة 200 ألف متر مربع في الوادي الصناعي لتكون بمثابة منطقة لاستقطاب الاستثمارات في التقنيات الجديدة لتأهيل وتطوير مساكن جديدة وتقنيات جديدة وبسرعة أعلى وتكلفة أقل.

وبين أن المبادرة تندرج تحت مبادرة تحفيز تقنية البناء وهي إحدى المبادرات المنبثقة من مبادرات الرؤية أو البرامج التي تندرج تحت مبادرات وزارة الإسكان، ويشرف على المبادرة وزارة الطاقة ووزارة الإسكان لتحفيز الاستثمار في مبادرات تقنية البناء.

وتوقع منسي أن تظهر الأعمال والرؤية بشكل واضح حيال المصانع في برنامج تقنيات البناء خلال المرحلة الأولى، مبينا أن التصاريح عادة يتم الحصول عليها سريعا عبر خدمة النافذة الواحدة من هيئة المدن الاقتصادية.