مكة - مكة المكرمة

صنفت وكالة «موديز» شركة أرامكو السعودية بالأكثر ربحية في العالم، مبينة أنها تفوقت بسهولة على عمالقة الشركات بالولايات المتحدة، بما في ذلك «أبل» و»إكسون موبيل». فيما صنفت وكالة «فيتش» أرامكو بأكبر منتج للنفط في العالم متفوقة وبفارق كبير على نظراء إقليميين وعالميين.

وحصلت أرامكو السعودية، أكبر منتج للنفط في العالم، على تصنيف ‭A+‬ من وكالة فيتش و‭‭‭A1‬‬‬ من وكالة موديز في أول تصنيف ائتماني لها على الإطلاق، وذلك قبل أول بيع سندات عالمي لعملاق النفط، ونظرا لكون أرامكو مملوكة بالكامل للدولة، فإن تصنيفاتها تتماشى مع التصنيف الائتماني للسعودية.

ووفق بيان لأرامكو أمس، ستبدأ عقد اجتماعات مع مستثمري السندات الدوليين هذا الأسبوع بشأن أول ظهور لها في أسواق المال الدولية، إذ تفتح دفاترها للمرة الأولى لفحصها من قبل المستثمرين.

سيولة قوية للغاية

وقالت وكالة موديز للتصنيف الائتماني في بيان أمس، إن أرامكو السعودية هي الشركة الأكثر ربحية في العالم خلال 2018، بصافي دخل 111.1 مليار دولار (416.6 مليار ريال)، حيث تفوقت بسهولة على عمالقة الشركات بالولايات المتحدة، بما في ذلك شركتا «أبل» و»إكسون موبيل».

وأضافت أن لدى أرامكو وضع سيولة قويا للغاية، مضيفة أنه حتى نهاية 2018، كان لدى الشركة 48.8 مليار دولار سيولة، منها 25.5 مليار دولار ما زالت متاحة، في حين أن الديون المسجلة في حدود 27 مليار دولار.

وذكرت أن أرامكو حققت خلال العام الماضي تدفقات نقدية تشغيلية قيمتها 121 مليار دولار، في حين بلغت نفقاتها الرأسمالية 35.1 مليار دولار، ودفعت للحكومة السعودية 58.2 مليار دولار كنصيب من الأرباح عن 2018.

منتج بفارق كبير

فيما قالت وكالة فيتش للتصنيفات الائتمانية في بيان آخر، إن أرامكو السعودية هي أكبر منتج للنفط في العالم وبفارق كبير، متفوقة على نظراء إقليميين وعالميين، وأوضحت أن أرامكو هي أكبر منتج للنفط عالميا من حيث الحجم، إذ إنه في 2018 بلغ متوسط إنتاجها من السوائل ومن الهيدروكربون إجمالا 11.6 مليونا و13.6 مليون برميل من المكافئ النفطي يوميا، على الترتيب، وهو ما يفوق بكثير إنتاج المنبع للمنتجين العالميين والإقليميين المتكاملين مثل «أدنوك» و»شل» و»توتال» و»بي بي».

وذكرت فيتش أن أرباح أرامكو قبل حساب الضرائب والفوائد ومعدل الإهلاك خلال العام الماضي بلغت حوالي 224 مليار دولار، وهو ما يزيد بشدة عن أرباح تشغيل «أبل» و»إكسون موبيل».

جولة لطرح سندات

وتعتزم أرامكو إصدار أول سندات لها مقومة بالدولار، ومن المتوقع أن تكون بقيمة 10 مليارات دولار، بعد إتمام جولة ترويجية هذا الأسبوع.

وبدأت الشركة أمس اجتماعات مع المستثمرين في آسيا وأوروبا والولايات المتحدة تستمر حتى الجمعة المقبل (5 أبريل الحالي) قبل إصدار سندات دولارية متعددة الشرائح، حسبما أفادته وثيقة صادرة عن أحد البنوك التي تقود العملية. وسيساعد بيع الديون على تمويل استحواذ الشركة على حصة في سابك، رابع أكبر منتج للبتروكيماويات في العالم.

وقالت أرامكو الأسبوع الماضي إنها ستشتري 70% في الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك» من صندوق الاستثمارات العامة، مقابل 69.1 مليار دولار في واحدة من أكبر الصفقات بصناعة الكيماويات العالمية.

وأفاد عرض توضيحي قدمته أرامكو السعودية لمستثمري سندات بأن الشركة تعتزم دفع قيمة استحواذها على حصة الأغلبية في الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، والبالغة 69.1 مليار دولار على شرائح منفصلة.

وبحسب الوثيقة فإن أرامكو تعتزم دفع 50% من قيمة الاستحواذ عند إغلاق صفقة سابك، بينما سيجري دفع الباقي على مدى عامين من السيولة الداخلية ومصادر أخرى محتملة.