مكة - مكة المكرمة

يهدد النشاط البشري ثقافة الشمبانزي في منطقة بوي في غينيا بيساو، حيث كشفت كاميرات الفيديو أن الذكور من القردة كانوا يرمون الحجارة على الأشجار ويصرخون وفقا لما ذكره موقع Science NEWS.

ولم يفهم الباحثون تماما سبب السلوك النادر المعروف باسم رمي الحجارة التراكمي، كما تتعرض جميع أنواع الشمبانزي الأربعة في أفريقيا للتهديد بالانقراض جراء إزالة الغابات والصيد الجائر. إذ يؤثر النشاط البشري وغيره أيضا على سلوكيات الشمبانزي التي يرى عدد من علماء البدائيات أنها دليل على ثقافة الشمبانزي التي يتعلمونها اجتماعيا وتنتقل عبر الأجيال.