أماني يماني - مكة المكرمة

«غتشين» مثال فاضح على خداع إيران للوكالة الدولية للطاقة الذرية والمجتمع الدولي، ودليل جديد على التضليل الذي يمارسه نظام الملالي مع المجتمع الدولي والمنظمات الرسمية.

نشر معهد العلوم والأمن الدولي الأمريكي تقريرا يوضح حالة الخداع الذي تقوم به إيران من خلال منجم غتشين Gchine لليورانيوم أو ما سمته «الكعكة الصفراء»، الواقع في جنوب إيران بالقرب من بندر عباس، أو ما يسمى بمشروع بندر لتركيز خام اليورانيوم.

كشفت وثائق «الأرشيف النووي» التي ظهرت أخيرا أن منجم غتشين لليورانيوم الذي بنته إيران منذ نحو عقدين، وقالت إنه لصناعة «الكعكة الصفراء»، هو في الأصل موقع لتخصيب اليورانيوم وحلقة من حلقات برنامجها النووي.

أخفت إيران الغرض الأصلي والملكية الحقيقية للموقع، وقدمت وثائق غير كاملة، وخرقت تعهداتها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، رغم أن الموقع في الأصل جزء من خطة عماد لإنتاج الأسلحة النووية، ومملوك للجيش، وتم إنشاؤه لإنتاج اليورانيوم لدورة الوقود النووي الإيرانية السرية وتصنيع خمسة أسلحة نووية مخطط لها.

قصة منجم غتشين

بني منجم غتشين في أوائل العقد الأول من القرن الحالي كجزء من برنامج الأسلحة النووي الإيراني، والذي يحمل اسم خطة عماد، وكان من شأنه أن ينتج مادة المصدر النووي الرئيسة لإنتاج إيران من اليورانيوم عالي التخصيب لأغراض الأسلحة النووية، وضللت إيران الوكالة الدولية للطاقة الذرية بإنكارها أن غتشين جزءا من خطة عماد، وزعمت أنه برنامج نووي مدني طويل الأمد في إطار منظمة الطاقة الذرية الإيرانية (AEOI).

استراتيجية الخداع

لم تكن الوثائق متاحة للوكالة الذرية قبل الاستيلاء على ما أطلق عليه «الأرشيف الذري»، والذي يظهر بشكل ملموس أن غتشين كان في الأصل جزءا من دورة الوقود النووي الإيرانية السرية التي تهدف إلى إنتاج أسلحة نووية، وهو ما يتناقض بشكل مباشر مع تصريحات مسؤولي النظام المتعددة ووكالة الطاقة الذرية.

وانتشرت وثيقة، عبارة عن صفحة عنوان العرض التقديمي وترجمته بعنوان «مصنع التركيز المعدني» ناقشت مصنع تركيز المعادن الخام، مع صورة لمنجم غتشين، ويظهر العرض بوضوح مع الخطة التنظيمة لعماد، من قبل معهد التدريب والبحث في الصناعات الدفاعية في وزارة الدفاع والقوات المسلحة للقوات المسلحة.

تضمن العرض مقاطع فيديو توضح اختيار موقع المصنع واستخراج المعادن وطحن وإنتاج المركز وعمليات البناء، وهو ما يدل على أن منجم غتشين جزء من خطة عماد، ومن استراتيجية إيران للخداع، حيث أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية عام 2008 عن استغلال اليورانيوم في منجم غتشين، بالإضافة إلى أنشطة معالجة الخام في محطة تركيز خام اليورانيوم.

وأظهرت صفحة مترجمة لقرارات مجموعة كبيرة من الإيرانيين بعد صدور قرار من المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، برئاسة الرئيس الإيراني الحالي حسن روحاني، وموافقة رئيس المنظمة في ذلك الوقت، خطط نقل ما يشبه ملكية منجم غتشين وطاحونته من الجيش إلى AEOI، المستند من 3 صفحات حول هذا القرار، وأثبتت أن غتشين تحت إشراف وزارة الدفاع والقوات المسلحة، وكان المهندس غلام رضا أقازادة في ذلك الوقت رئيسا لمنظمة الطاقة الذرية الإيرانية.

الكشف عن الألغام

في أعقاب الكشف عن الألغام والمطحنة، واجهت إيران أسئلة مستمرة من الوكالة، فيما يتعلق بملكية اللغم وعلاقته بالجيش الإيراني، وأبلغت إيران الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن «استغلال اليورانيوم في منجم غتشين، فضلا عن أنشطة معالجة الخام»، ولكن قدمت لهم وثائق غير مكتملة تدعي ملكية شركة AEOI المستمرة لغتشين، وذكرت أن المنجم تأسس خلال خطة خمسية 1993-1998، لكنها ادعت أن الأموال كانت غير متاحة لمتابعة التعدين في كل من ساغند وغتشين. وفي وقت لاحق، تم الاتفاق على الخطة الخمسية للفترة 1999-2003 لتشمل «التمويل لمزيد من الاستكشاف والاستغلال في غتشين».

تفاصيل الوثيقة

- توضح الوثيقة عملية نقل ملكية منجم غتشين من الجيش إلى AEOI وجعلها تبدو طويلة الأمد للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

- الوثيقة تمثل سجلا للقرارات التي توصلت إليها مجموعة قيادية إيرانية رفيعة المستوى.

- تناقش نقل الملكية، ويسمى «التطور والتسليم»، وإعلان الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمشروع بندر (غتشين).

- تنص الوثيقة على أن «عملية تسليم المشروع إلى منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بدأت في 18 مارس 2003»، بعد بدء جولة من عمليات التفتيش المثيرة للجدل لبرنامج إيران لتخصيب اليورانيوم غير المعلن عنه.

- أظهرت أن إيران انتهكت اتفاق الضمانات الخاص بها، وفي ترتيب ظاهر يهدف إلى إنشاء قصة غلاف أكثر إقناعا، تقول الوثيقة «تقرر في 8 أبريل 2004، من بين الخيارات التي اقترحها الكيانان (خيار الشركات المرتبطة بمنظمة الطاقة الذرية، أو خيار مجموعة كيميا مادان الصناعية)، ستقوم منظمة الطاقة الذرية بتقييم جميع السيناريوهات المختلفة حول هذا التطور بطريقة تتماشى أكثر مع فحص الوكالة، وتعلن رأيها للمزود.

ـ الخداع في الأمر أن كيميا مادان لا تنتمي إلى AEOI، بل هي وفقا للوثيقة المتعاقد لمشروع عماد لبناء غتشين، مما يجعل من السهل إنشاء قصة الغلاف.

اشتباه الوكالة

اشتبهت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في هدف غتشين الأصلي وحصلت على معلومات من الدول الأعضاء وغيرها من المصادر أشارت إلى أن منجم غتشين كان مصدرا محتملا لليورانيوم لاستخدامه في أنشطة نووية غير معلنة في الفترة من 2000 إلى 2003. وكان رد فعل إيران على هذه المجموعة من الأدلة هو إنكار مزاعم الوكالة الدولية للطاقة الذرية باستمرار بشأن ملكية وطبيعة غتشين.

قدمت إيران معلومات مستندية داعمة، وإن كانت خادعة، لدعم مطالبها، وكان هناك عدد قليل من كبار المسؤولين في الوكالة الدولية للطاقة الذرية والدول الأعضاء الذين سعوا إلى استبعاد الأدلة، ولكن نظرا لأن بعض المعلومات الرئيسية كانت عرضة للتحدي أو التفسير، لم تتخذ الوكالة الدولية للطاقة الذرية موقفا متشددا من إيران بشأن قضية غتشين.

تضليل وكالة الطاقة

لم تصدر الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقييما مختلفا منذ عام 2008، وتثبت الوثائق الموجودة في الأرشيف أن إيران ضللت الوكالة الدولية للطاقة الذرية باستمرار حول غتشين، وأنها بنته أصلا للاستخدام في دورة وقود نووي سرية، تهدف إلى إنتاج الأسلحة النووية، كجزء من إعادة توجيه برنامج الأسلحة النووية في أواخر عام 2003، وقررت إيران خداع الوكالة الدولية للطاقة الذرية كجزء من استراتيجية للحفاظ على هذا المرفق كجزء حيوي من قدراتها النووية الكامنة. لقد حان الوقت لكي تقوم الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتصحيح تقييمها لعام 2008 ولأن يجدد المجتمع الدولي جهوده لضمان عدم بناء إيران أسلحة نووية.

لغم عسكري ومدني

لسنوات عدة، وحتى عام 2013 عندما تم فتح مناجم ساغند أخيرا وبشكل رسمي، لم يكن لدى إيران أي مصدر محلي رئيسي آخر لليورانيوم، لذلك كان من الضروري الحفاظ على عمل غتشين، ولم يعثر على أي طريقة لإغلاقه، حيث تم تجميد عمليات التخصيب وإعادة المعالجة الإيرانية في عامي 2003 و2004، وبالمثل، فإن خطة العمل المشتركة لم تقصر العمليات في غتشين أو غير ذلك من مواقع إنتاج اليورانيوم، ولكنها أخضعت فقط لمراقبة أكثر صرامة، مما مثل خللا في الاتفاق النووي.

التسامح مع الخداع

وكما هو الحال في عدد من الحالات الأخرى المتعلقة بجهود إيران النووية السرية وغير المعلنة، لم تتم المطالبة بالانفتاح باستمرار، ولكن بدلا من ذلك تم التسامح مع الخداع والإخفاء، وكثيرا ما تمت مكافأتها. وبالإضافة إلى وضع معايير خطيرة، يجب على المرء أن يسأل باستمرار عن برنامج إيران النووي الذي يكذب حوله.

الحقيقة أن ماضي إيران مع الأسلحة النووية ما زال مستمرا دون حل، ويحاول البعض أن يخفف هذه القضية من خلال تبني الموقف القائل بأن كل شيء معروف على أي حال، أو أن الأسوأ يجب أن يفترض ويتحرك للأمام، لكن الأرشيف النووي يظهر بوضوح أن الكثير ما زال غير معروف.

اعتراف الوكالة

وإذا تم التفكير في بديل لخطة العمل المشتركة، فإن أي صفقة نووية جديدة يجب أن تتضمن حدودا أكثر صرامة فيما يتعلق بتخصيب اليورانيوم وإعادة معالجته من تلك الموجودة في الخطة، وينبغي أن تتضمن حدودا تحد من إنتاج إيران من اليورانيوم الطبيعي وقيودا صارمة على إمدادات إيران من اليورانيوم الطبيعي إلى أقل بكثير من تلك اللازمة لبرنامج الأسلحة النووية. ولتحقيق هذه الغاية، ينبغي للوكالة الدولية للطاقة الذرية أن تستخدم البروتوكول الإضافي لتأكيد غياب استخلاص اليورانيوم غير المعلن عنه في مواقع في إيران.

وينبغي على مجلس محافظي الوكالة الدولية من الواضح في ضوء المعلومات المتاحة الآن من الأرشيف النووي، أن الوقت قد حان للوكالة الدولية للطاقة الذرية لتكثيف تحقيقها فيما يتعلق بالجوانب العسكرية لبرنامج إيران النووي وضمان امتلاكها برنامجا نوويا سلميا بحتا.للطاقة الذرية إصدار قرار ينص على أن إيران خدعت الوكالة الدولية للطاقة الذرية وقدمت أخبار غير دقيقة، وحان للوكالة الدولية للطاقة الذرية لتكثيف تحقيقها فيما يتعلق بالجوانب العسكرية لبرنامج إيران النووي.

ماذا كشف الأرشيف النووي؟

  • صورة لمنجم غتشين وطاحونته، تتألف من منجم ومصنع تركيز خام اليورانيوم، ويطلق عليه بدلا من ذلك مصنع أو مطحنة لإنتاج الكعكة الصفراء.
  • كشفت إيران عن المنجم للوكالة عام 2004، وكان الإعلان على النقيض من تصريحاتها الطويلة التي حظيت بتغطية إعلامية جيدة، والتي يعود تاريخها إلى منتصف تسعينات القرن الماضي حول منجم يوغند لليورانيوم ومصنع إنتاج الكعكة الصفراء في أرداكان اللذين كانا تحت سلطة منظمة AEOI وسنوات من العملية التي لم يكن مطلوبا إعلانها بموجب اتفاقية الضمانات الشاملة. ومع ذلك، كانت إيران على استعداد للكشف علنا ​​عن هذين المنجمين قبل فترة طويلة من بدء تشغيلهما، وكانت غير راغبة في الكشف عن غتشين، على الرغم من أنها كانت أقرب إلى حد كبير من العملية وأجرت بعض النشاط الأولي في الموقع.
  • صورة ساتلية تجارية لموقع غتشين في أغسطس 2002 تبين أن النبتة الأحدث والأخيرة تكاد تكون كاملة ولكن لم يتم تشغيلها بعد، حيث لم تكن هناك نفايات موجودة في بركة النفايات.
  • صور أرضية من الأرشيف النووي لكل من التصميم الخارجي والداخلي لمبنى المعالجة الرئيس في مصنع إنتاج الكعكة الصفراء لموقع غتشين.
  • صورة ساتلية لمطحنة غتشين في 8 يونيو 2004، تبين تغير اللون من الأحماض، والغسل والحمأة في بركة نفايات المخلفات التي تشير إلى أن عمليات التجارب الأولية قد بدأت في ذلك التاريخ.