مكة _ عدن، حجة، الحديدة

فيما استأنف كبير المراقبين الأمميين لإعادة الانتشار في الحديدة، الجنرال الدنماركي مايكل لوليسجارد، لقاءاته مع لجنة ضباط إعادة الانتشار، تواصل ميليشيات الحوثي الموالية لإيران خروقاتها الميدانية المتكررة في الحديدة ضد مواقع القوات اليمنية المشتركة، والأحياء السكنية، والمنشآت التجارية والعامة.

وأكد مصدر محلي أن الميليشيات قصفت منطقة المتينة في الجبلية، وأصابت امرأة وطفلين وألحقت الضرر بمنازل السكان ودمرت مزارع مواش، وقتلت 3 مدنيين، وأصابت 9 آخرين، من أسرة واحدة جراء قذيفة.

واستغلت الميليشيات الهدنة وتوقف طائرات تحالف دعم الشرعية عن استهدافها، فاستقدمت تعزيزات عسكرية كبيرة إلى مواقعها في مناطق جنوب الحديدة، حيث حشدت أعدادا كبيرة من المقاتلين والدبابات والأسلحة الثقيلة، كما قامت بإعادة نشر مقاتليها في المرتفعات شرق مديرية حيس، وفي مناطق التماس بمديريات التحيتا والدريهمي وبعض أجزاء من مديرية بيت الفقيه، وزرعت كميات كبيرة من الألغام والمتفجرات في الطرقات والمزارع».

ودعا بيان الحكومة اليمنية المنظمات الدولية الإنسانية كافة للقيام بمسؤولياتها الإنسانية، والمجتمع الدولي للتدخل فورا لإيقاف المجازر الوحشية التي تمارسها الميليشيات الحوثية المتمردة في حق أبناء مديرية كشر.

من جهته، وصف المركز الحقوقي صمت المجتمع الدولي على جرائم الحوثيين بالمخزي، وقال: «الصمت المخزي والخذلان الدولي لمعاناة كشر في حجة جريمة بحق التاريخ والإنسانية». وقال إنه «استطاع جمع شهادات حية تؤكد أن الحوثي ارتكب جرائم حرب ومنها إعدامات لأسرى وإبادة أسر كاملة وتفجير نحو 27 منزلا تأكد فريق المركز منها بينها ستة منازل دمرت بشكل كامل عبر تفخيخها».

وأوضح أن «القصف الهمجي الذي تم بمختلف الأسلحة والصواريخ الباليستية تسبب في تشريد 4268 أسرة، حتى الآن، بينما يموت عشرات الجرحى بسبب انعدام أي إمكانية لإسعافهم في ظل الحصار المطبق على المنطقة من الجهات كافة».

مشاهدات يمنية

  • ميليشيات الحوثي تواصل حملة تجنيد إجبارية واسعة للأطفال والشباب في مديريات الحديدة.
  • مقتل وإصابة عدد من عناصر ميليشيات الحوثي بنيران القوات الحكومية، في مديرية باقم شمال غرب محافظة صعدة.
  • ميليشيات الحوثي أمس تفرض جرعة سعرية على أسعار المشتقات النفطية في المناطق التي تسيطر عليها.
  • مصرع القيادي الحوثي البارز والزعيم القبلي محمد محسن الجيش بحشا الضالع.