مكة - بكين

أعلن وزير الثقافة الأمير بدر بن عبدالله عن جائزة الأمير محمد بن سلمان للتعاون الثقافي بين السعودية والصين، وذلك خلال زيارته أمس مكتبة الملك عبدالعزيز في جامعة بكين. وتعنى الجائزة بتكريم المتميزين من المملكة والصين من الأكاديميين واللغويين والمبدعين في فئات: أفضل بحث علمي باللغة العربية وأفضل عمل فني إبداعي وأفضل ترجمة لكتاب من العربية إلى الصينية وبالعكس وشخصية العام وأكثر شخصية مؤثرة في الأوساط الثقافية للعام.

وقال وزير الثقافة إن هذه الشراكة باسم ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، وهي تجسد للالتزام المشترك تجاه بناء الجسور الثقافية بين البلدين، وتطوير التبادل الثقافي وتعزيز الفرص الفنية والأكاديمية لمواطنينا.

وأبدى تطلعه لرؤية المواهب التي ستكشف عنها هذه الجائزة في مختلف الفئات. وتهدف الجائزة السنوية إلى الترويج للغة والآداب والفنون العربية والإبداعية في الصين، وتشجيع التفاهم المشترك والتبادل الثقافي ما بين الثقافتين السعودية والصينية. ويحقق الإعلان أهدافا مشتركة لكل من رؤية المملكة 2030 ومبادرة «الحزام والطريق» الصينية.

وتتميز علاقة المملكة والصين بتاريخ طويل من التعاون الثقافي والتبادل في مجالات الثقافة والفنون يتضمن المهرجان السنوي للفنون العربية. وقد دشنت مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في جامعة بكين في 2017 خلال زيارة رسمية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود إلى الصين، حيث منحته الجامعة شهادة دكتوراه فخرية. فئات الجائزة: أفضل بحث علمي باللغة العربية أفضل عمل فني إبداعي أفضل ترجمة لكتاب من العربية إلى الصينية وبالعكس شخصية العام وأكثر شخصية مؤثرة في الأوساط الثقافية للعام