مكة - مكة المكرمة

اكتشف في وسط لندن بيت جليدي ضخم تحت الأرض يعود تاريخه إلى الثمانينات من القرن الـ 18.

وبحسب موقع Cooling Post اكتشف عالم الآثار من متحف علم الآثار في لندن بيت الجليد خلال تطوير ريجنتس كريسنت، وهو مشروع سكني مميز بالقرب من ريجنت بارك في لندن.

وكان بيت الجليد الجوفي هو الأكبر من نوعه عندما بني للمرة الأولى، حيث كان يبلغ عرضه المثير للإعجاب 7.5 أمتار وعمقه 9.5 أمتار، ونجت القاعة الحمراء، وهي غرفة على شكل بيضة، من الغارة رغم تدمير منازل الأسطح فوق، وقيل إنها في حالة ممتازة، إلى جانب ممر الدخول، وقاعة الانتظار السابقة.

يذكر أنه في العشرينات من القرن الـ 19 استخدم بيت الجليد من قبل تاجر الثلج والحلواني الرائد ويليام لفتويتش لتخزين جليد عالي الجودة للنخب الجورجية في لندن، قبل وقت طويل من توفر الثلج بشكل مصطنع.