محمد الشيخ - مكة المكرمة

رغم النجاح الكبير لاستضافة المملكة العربية السعودية مباراة كأس السوبر الإيطالي الأربعاء الماضي بين فريقي يوفنتوس وأي سيي ميلان، وتتويج الأول باللقب في اللقاء الذي استضافه ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية في جدة «الجوهرة المشعة» للمرة الأولى، إلا أن هناك بعض المآخذ التي بدت واضحة في مسألة التنظيم، وسوء استغلال الإعلام لبعض اللحظات أثناء وبعد المواجهة، للرد على عدد من الجهات والمنظمات التي نادت بعدم إقامة مباراة الحدث في السعودية، فيما تغلبت الإيجابيات على هذه المآخذ.

أبرز المآخذ خلال الاستضافة

3 حالات مطاردة لرونالدو


تعرض لاعب يوفنتوس الدولي البرتغالي وأحد أشهر اللاعبين في العالم خلال الفترة الحالية، كريستيانو رونالدو إلى 3 مواجهات خاصة مع 3 مشجعين نجحوا في الوصول إليه داخل الملعب، حيث كانت الأولى خلال فترة التسخين والإحماء، حيث باغته أحد الجماهير باحتضانه وهو على ركبتيه يؤدي بعض حركات الإحماء، قبل أن يتم افتكاكه من قبل رجال حفظ الأمن خلال المباراة.

وقبل أن تمر نحو 4 إلى 5 دقائق من بداية المباراة، تكرر المشهد واقتحم الملعب أحد الجماهير ممسكا بيده قميص يوفنتوس ثم احتضن رونالدو وانطلق خوفا من رجال حفظ الأمن قبل أن يستسلم أخيرا.

وجاءت المرة الثالثة خلال احتفال لاعبي اليوفي بالكأس ومرورا لتحية الجماهير، حيث باغته مشجع أيضا وحقق سعيه بالوصول إلى اللاعب. وخلال المرات الثلاث بدا رونالدو منزعجا من تصرف المشجع الثاني فقط، وظهر ذلك من خلال ركله القميص الذي كان يحمله المشجع، بقدمه حتى أخرجه من المستطيل الأخضر.

تذاكر دون مقاعد

اضطر عدد كبير من الجماهير يحملون تذاكر - من بينهم سيدات - إلى متابعة المباراة وقوفا منذ بدايتها وحتى نهايتها، رغم أن هذه التذاكر من فئات غالية الثمن. وطوال زمن المباراة بقي المنظمون المسؤولون عن إجلاس الجماهير بمقاعدهم في حالة إحلال وإبدال، حتى وصل الأمر إلى عدم حصول البعض على مقاعدهم.

ضعف استقلال المؤتمر الصحفي

قوبل التنظيم السعودي للحدث برفض بعض المؤسسات الإعلامية والمنظمات الخارجية، بحجة أن هناك تمييزا ضد النساء، إلى روعة التنظيم وقبلها ما أدلى به رئيس اللجنة الأولمبية الإيطالية جيوفاني مالاجو من تصريحات أسكتت المنتقدين.

ومع ذلك كان بالإمكان أفضل مما كان من خلال آخر ظهور في منصة إعلامية لمدربي الفريقين، ماسيميليانو أليجري (يوفنتوس)، وجينارو جاتوزو (ميلان) وهما يتحدثان في المؤتمر الصحفي عقب المباراة، إلا أن المؤتمر الصحفي حظي بظهور ضعيف من جانب الإعلام السعودي، واستغلال المدربين الشهيرين في الإجابة عن أسئلة ترد على من انتقدوا الاستضافة من البداية.

أبرز الإيجابيات

  • ما ورد على لسان المدرب جاتوزو وتأكيده أن المباراة حضرها نحو 15 ألف سيدة، مشيدا بالحضور
  • إبداء المدرب ماسيميليانو أليجري سعادته بالجمهور وتفاعله مع فريقه بصفة خاصة والمباراة بصفة عامة
  • تأكيد النجم كريستيانو رونالدو نجاح الاستضافة والتنظيم من لحظة الوصول وحتى المغادرة
  • لفت أنظار العالم نحو المملكة وتأكيد نجاحها في استضافة أي من الأحداث على مستوى العالم
  • الحضور الجماهيري الكبير والذي ضاقت به مدرجات الملعب بعد أن وصل إلى نحو 62 ألف متفرج
  • الخطة المرورية المحكمة في الوصول إلى الملعب ومغادرته عقب المباراة
  • اهتمام اللجنة المنظمة بالإعلام الإيطالي والمحلي وتهيئة الأجواء المناسبة وصولا إلى منحهم بعض الهدايا التذكارية
  • حسن استقبال المنظمين للجمهور وإرشادهم إلى مقاعدهم دون تذمر.