X

"لعبة مشبوهة" تجمع إيران وتركيا في غرب آسيا

طهران تدعم شيعة جورجيا وأذربيجان.. وأنقرة تبحث عن توازن جديد بعد انهيار علاقات غولن وأردوغان
طهران تدعم شيعة جورجيا وأذربيجان.. وأنقرة تبحث عن توازن جديد بعد انهيار علاقات غولن وأردوغان

الأربعاء - 02 يناير 2019

Wed - 02 Jan 2019

بدأت إيران وتركيا منافسة جيوسياسية للنفوذ في أرمينيا وأذربيجان وجورجيا، رغم أن التنافس بينهما ليس جديدا، وفقا لما نشره مهران كامرافا في 2017 خلال كتاب بعنوان «اللعبة الكبرى في غرب آسيا »، وهو مجلد عن النفوذ الإيراني والتركي في جنوب القوقاز.

إيران وتركيا تعزز وجهات نظرهما الرسمية الخاصة بالشيعة والسنة، وتنشأ هذه المكونات الدينية وتصبح ذات صلة بفهم السياسة الخارجية.







فالسكان المسلمون بأذربيجان وجورجيا لديهم الانتماء الديني نفسه مثل إيران وتركيا، لذا قد يكون من المنطقي أن تزيد هذه الصلات الدينية عبر الوطنية من فرص نجاح السياسات الخارجية.

وعطفا على ممارسات إيران وتركيا في جنوب القوقاز، فإن هذه السياسات تقع إلى حد كبير تحت فئة القوة الناعمة، على الرغم من أن هذا المفهوم أنشئ في الأصل في سياق السياسات الليبرالية.

واستخدام إيران وتركيا للدين في جنوب القوقاز يمكن أن يكون سببا للجذب اعتمادا على الحالة الجيوسياسية والتاريخية الخاصة بكل بلد.

القوة الناعمة

من حيث الجغرافيا السياسية والعلاقات الدولية، فإن دول جنوب القوقاز وجيرانها مترابطة بشكل كبير، وكانت هذه المنطقة دوما مجال نفوذ للقوى العظمى المجاورة. وترتبط محاور التحالفات (روسيا وأرمينيا وإيران وتركيا وجورجيا وأذربيجان) بأكثر القضايا السياسية والاقتصادية أهمية في المنطقة:

  • - منطقة ناغورني كاراباخ المتنازع عليها

  • - توزيع احتياطيات الغاز في بحر قزوين

  • - الغاز

  • - خطوط الأنابيب إلى أوروبا

  • - السياسات الأمنية

  • - الاتفاقات التجارية


دعم إيران


  • دعمت إيران المجموعات الشيعية في كل من جورجيا وأذربيجان، واتخذ هذا الدعم الذي بلغ ذروته في أواخر التسعينات حيث شمل:

  • المساعدة المالية للمجتمعات الدينية.

  • تبادل رجال الدين والطلاب للدراسة في إيران.

  • تمويل المشاريع الخيرية.

  • ورغم أن الوسائل التي تستخدمها إيران هي نفسها إلى حد كبير في البلدين، إلا أن النظرة والنتائج كانت مختلفة تماما.

  • في أذربيجان ولا سيما في الجنوب قدمت إيران مساعدات إنسانية خلال ذروة النزاع الإقليمي في ناغورني كاراباخ في أوائل التسعينات وبدأت البث الإيراني عبر قناة تلفزيون سهر التلفزيونية.

  • في جورجيا، يعتبر السكان الشيعة أقلية تقع في معظمها في مقاطعة كفيمو كارتلي في جنوب شرق البلاد. وبدأت الحكومة الجورجية برامج التنمية الاقتصادية في المنطقة وعملت على زيادة أعداد الطلاب المسجلين بالجامعات الجورجية. وهكذا، أصبح نهج إيران تدخلا في سياسة الأقلية في جورجيا وتحديات الاندماج الأوسع في المجتمع الشيعي.


تركيا مقابل إيران

الجامعات التركية ظلت أيضا جاذبة للطلاب، وقدمت تركيا عددا من الفرص التعليمية والاقتصادية الأكثر جاذبية.

في المقابل، فإن الدعم الإيراني للجماعات الشيعية في أذربيجان يعمل وفق منطق مختلف، حيث:

- المجموعة المستهدفة أكبر بكثير، حيث إن الشيعة هم الأغلبية في أذربيجان. وبما أن الشيعة الأذربيجانيين لم يكونوا متعلمين دينيا بشكل جيد، فإن الدعاة الإيرانيين اجتذبوا الاهتمام بين الشباب الشيعة من خلال أسلوب ديني متأصل عقليا.

- على الرغم من أن هؤلاء الوعاظ اكتسبوا بعض الشعبية في مجموعة متزايدة من الأتباع، إلا أن معظم الباحثين وجدوا أن إيران نجحت فقط في التأثير على أجزاء صغيرة من السكان.

- المخاوف من قدرة الواعظين الإيرانيين على الوصول إلى نخب سياسية علمانية، خلقت بدورها الرواية المؤثرة عن «النفوذ الإيراني» الخطير الذي ساعد على إضفاء الشرعية على عمل الشرطة ضد بعض الجماعات الشيعية والوسائل القانونية ضد الدعاة الدينيين الأجانب.

الترويج الديني

تستخدم السياسة الخارجية الإيرانية الترويج الديني بطرق السياسة الثقافية بالدرجة الأولى، متجاوزة الدعم المباشر للجماعات الدينية. وينطبق ذلك على العلاقات الثنائية بين إيران وأرمينيا، حيث يوجد عدد قليل من الشيعة، ومع ذلك، فإن إيران توظف التوعية الدينية كشكل غريب من أشكال الثروة الثقافية ودعمت المعارض والدورات اللغوية والأنشطة الثقافية الأخرى العلاقة السياسية لسنوات.

ويختلف إدراج تركيا للدين في السياسة الخارجية، ففي العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، استفادت من الفصل الرسمي بين حركة فتح الله غولن وإدارة الشؤون الدينية التابعة للدولة التركية خلال هذه الفترة، وارتبطت القوة الناعمة الدينية التركية في منطقة القوقاز ارتباطا فريدا تقريبا بحركة غولن.

وعلى رغم دعمها الأقلية السنية في منطقة أجارا في جورجيا، وكذلك بعض المساجد وإدارة الدين في جامعة باكو في أذربيجان، فإن حركة غولن كانت حاضرة ومندمجة أكثر في المجتمع، باعتبارها شكلا متواضعا من أشكال القومية التركية.

وأدرك ممثلو غولن في المنطقة جيدا كيفية التأكيد على جذورهم التركية ضمن السياقات الوطنية الأخرى. واجتذبت مدارسهم أبناء الجورجيين والدبلوماسيين الأتراك أو رجال الأعمال.

وبما أن حركة غولن والحكومة التركية كانتا مؤسستين منفصلتين، فإن السياسة التركية كانت دائما قادرة على موازنة القوة الناعمة الدينية مع مصالحها السياسية في البلدين، مما يسمح لها بالمضي قدما.

تغير الوضع بشكل كبير منذ الانهيار بين غولن وأردوغان في 2013، فأغلقت مؤسسات غولن في أذربيجان بسبب ضغوط الحكومة التركية.

وبناء على ذلك، سيكون على أنقرة إيجاد توازن جديد بين النفوذ الديني والسياسي. يتوقع خبراء حدوث انخفاض في القوة الناعمة التركية في المنطقة.

وتبقى أهمية الدين في إسقاط القوة الناعمة متناقضة. يمكن للدين أن يلعب دورا هاما في العلاقات الدولية كأساس للأنشطة التي تستهدف في بعض الأحيان أجزاء معينة من سكان محليين، وأحيانا تؤثر بنجاح. ومع ذلك، لا تزال صادرات تركيا الدينية وإيران في جنوب القوقاز محدودة.

يكسب تحليل القوة الناعمة الدينية في هذه السياقات أكثر من النظر إلى ظروف تاريخية وجغرافية سياسية محددة، بدلا من البحث عن الأنماط العالمية التي تحكم دور الدين في السياسة الخارجية.

في حين أن السياسة الدينية لتركيا أو إيران قد تكون على مستوى معين من خلال تباعد نقاط انطلاق إيديولوجية ولاهوتية، فإن نجاح أو فشل استراتيجيات التوعية الدينية هي دالة لحالات طوارئ تاريخية محددة في البلدان المستهدفة.

واعتمادا على حجم المجموعة المستهدفة، يمكن أن يصبح إسقاط القوة الناعمة الدينية عاملا مهما في مناقشات الأمن القومي في سياق واحد مع الحفاظ على جانب ثانوي، بل وحتى جانب عرضي في السياسة تجاه الأقليات في بلدان أخرى.

حقيقة أن القوة الناعمة الدينية موجودة كأداة في مرجعيات السياسة الخارجية لبعض الدول لا تعني أن الدين هو شيء خارج العالم السياسي أو قوة تتجاوز إلى حد ما الواقع الجيوسياسي. بدلا من ذلك، فإن استخدام القوة الناعمة الدينية من قبل بعض الدول يعكس اعترافا بالدين باعتباره جزءا لا يتجزأ من المجتمع ومتاحا كمصدر للتعبئة في علاقات ثنائية معينة.

الأكثر قراءة