X

من يدير سياسة إيران الخارجية؟

رجل يدير سياسة إيران الخارجية
رجل يدير سياسة إيران الخارجية

الخميس - 27 ديسمبر 2018

Thu - 27 Dec 2018

شكل وزير خارجية إيران خلال السنوات الخمس الماضية محمد جواد ظريف وجها مألوفا في الغرب، حيث اكتسب سمعة كواحد من الأشخاص الرئيسيين الذين يتحدثون لحل الخلافات مع طهران.

ولكن لأي شخص مهتم بفهم استراتيجية السياسة الخارجية الحالية لإيران من الأفضل أن يفهم وجهة نظر مستشار السياسة الخارجية علي أكبر ولايتي المحافظة، والتي تختلف عن براغماتية ظريف وعن العداء الأيديولوجي للمتشددين الإيرانيين بحسب تقرير من مجلة فورين بوليسي.







تضاؤل السلطة

خلال العامين الماضيين تضاءلت سلطة ظريف بشكل كبير، على الرغم من أنه استمر في جولاته في الغرب، وحل محله في حقائب السياسة الإقليمية الأكثر أهمية بالنسبة لطهران، بما في ذلك وجود إيران في العراق وسوريا واليمن، من قبل شخص أكثر هدوءا وأكثر تأثيرا: علي أكبر ولايتي، مستشار السياسة الخارجية للمرشد الأعلى علي خامنئي.

مستشار شخصي

كان ولايتي لاعبا أساسيا للسياسة الإيرانية التي أعقبت الثورة، مثل ظريف، والتحق بالجامعة في الولايات المتحدة، حيث درس الطب في جامعة جونز هوبكنز في الستينات.

وعلى عكس ظريف، رفض أن يستوعب العادات والتقاليد الثقافية الأمريكية. وبدأ تاريخه العملي السياسي بعد الإطاحة بالشاه.

مراحل حياته السياسية

• انضم على الفور للحكومة

• أصبح في نهاية المطاف وزير الخارجية الأطول خدمة في الجمهورية الإيرانية

• شغل المنصب لـ 16 سنة ابتداء من 1981م

• انتهت ولايته في 1997، عندما فاز الإصلاحي محمد خاتمي بالانتخابات الرئاسية في ذلك العام، والذي أراد تعميق العلاقات مع الغرب

- عينه خامنئي كمستشار شخصي له في الشؤون الدولية

بداية العداوات

في 2013 خرج ولايتي للترشح للرئاسة، خلال هذا السباق، ظهرت ملامح معالمه السياسية للمرة الأولى في الرأي العام.

كان في الأصل جزءا من ائتلاف فضفاض من المرشحين المحافظين المعارضين للمعتدلين حسن روحاني والإصلاحي محمد رضا عارف. لكن على مسار الحملة، سرعان ما أصبح هدفا لغضب ائتلافه.

شن زميلاه المحافظان سعيد جليلي ومحمد باقر قاليباف، هجوما على ولايتي لدوره قبل عقد من الزمان في متابعة المحادثات النووية مع الغرب، حيث ربط سجله السابق في السياسة الخارجية مع روحاني.

وبعد انتصار روحاني في 2013، نبذ ولايتي من قبل المتشددين الذين وصفوه بالخائن، وقربه الإصلاحيون والمعتدلون، وفي وقت لاحق من ذلك العام عين رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام هاشمي رفسنجاني، ولايتي ليكون رئيس مركز البحوث الاستراتيجية في إيران.

تغير الموقف

بعد وفاة رفسنجاني في 2017، اختير ولايتي ليحل محله كرئيس مجلس أمناء جامعة آزاد الإسلامية، أكبر مؤسسة أكاديمية في البلاد وملاذ تقليدي للإصلاحيين.

وعلى الفور، نفذ عملية تطهير، ورفض معظم مسؤولي الجامعة الموالين لرفسنجاني.

شخصية ثورية

نجح ولايتي في العودة للمحافظين والمتشددين، حيث قال عنه حميد رضا الرئيس السابق لوكالة أنباء فارس، «لا أحد يجب أن يشك في أوراق اعتماد ولايتي الثورية، فخلافا لما كان ينسب إلى ولايتي في انتخابات 2013، فهو شخصية ثورية»، وأضاف «لم أفترض أنه على الرغم من الاعتراف به كدبلوماسي، فإنه سيكون لديه مثل هذا التعصب للثورة الإسلامية».

التحول ضد روحاني

تحول ولايتي ضد روحاني على وجه الدقة في الوقت الذي تفقد فيه إدارته الدعم بين النخب السياسية الإيرانية والجمهور الأوسع.

فمنذ خروج ترمب من الاتفاق النووي في مايو، كانت خطة العمل المشتركة على وشك الانهيار، كما أن النهج المعتدل الذي اتبعه روحاني وظريف في السياسة الخارجية جعله يخسر مصداقيته على نطاق واسع.

أرقام من استطلاعات أجرتها جامعة ميريلاند:

• انخفض معدل قبول ظريف في إيران من 78% في 2016 إلى 43% في 2017.

• 61% من الإيرانيين لديهم آراء إيجابية للغاية عن قائد قوة القدس شبه العسكرية، قاسم سليماني.

• بعد أن نجح في تطهير سمعته بعد دعمه السابق لروحاني، منح ولايتي دورا أكثر بروزا في صياغة سياسة إيران في الشرق الأوسط.

سياسة مضادة

على عكس ظريف، لا يعطي ولايتي سوى القليل من الإشارات إلى أنه مهتم بالتفاوض مع أي شخص حول سلام مقبول من الطرفين.

فقال ولايتي لمحطة الإذاعة الروسية «لن تغادر إيران دمشق إلا بناء على طلب سوريا»، مضيفا «لن تغير إيران سياساتها الاستراتيجية في المنطقة، وستساعد اليمن كما ساعدت سوريا والعراق، إذا أرادت ذلك».

الأولويات الجيوسياسية

من الواضح أن الأولويات الجيوسياسية الأوسع نطاقا لولاياتي تختلف اختلافا كبيرا عن ظريف، كما يتجلى في الرحلات الأخيرة إلى الصين وروسيا لتعميق العلاقات مع تلك الدول، حيث إن جوهر استراتيجية ولايتي هو التشكيك العميق بالغرب، مقترنا مع الاعتقاد بأن إيران يجب أن تسعى إلى حلفاء أقوياء في أي مكان آخر يمكن أن تجدهم فيه، على الرغم من عدم المساس باستقلال استراتيجيتها الخاصة بالسياسة الخارجية، هذا الموقف واضح في شكايات ولاية ولايتي المعلنة صراحة بأن أوروبا قادرة على الوفاء بوعودها بالحفاظ على الصفقة النووية، حيث قال في مقابلة أجريت معه في 20 مايو حول مفاوضي أوروبا النوويين «إن الحديث المتناقض بين المسؤولين الأوروبيين يجعلنا نشك بشأنهم».

التحول نحو الغرب

يصف ولايتي تحول إيران إلى الغرب بدلا من الشرق بالضرر، وقال في خطاب مختلف في مايو «إن الرؤية الاستراتيجية للشرق هي أسهل ما يمكننا فعله للتخلص من ألعاب الغموض التي يسعى إليها الغربيون»، مضيفا «لا ينبغي لنا أن نتأثر بالغرباء الذين يحبون باريس أكثر من موسكو».

ووصف علاقتهم بروسيا حول مستقبل سوريا قائلا «تتداخل مصالحنا ومصالح روسيا والصين في قضايا مختلفة، ويمكننا العمل معا، وروسيا غير قادرة ولا تريد إجبار إيران على شيء ما، لقد عملنا مع هذا البلد في مناطق دفاعية، وقدموا لنا كل ما طلبناه».

الظهور العلني

لم يعد ولايتي يدعي أنه شخصية خلف الكواليس، فاكتسب السلطة لنفسه من خلال السياسة المفتوحة التي ترقى إلى المتشددين وتقف إلى جانب حلفائه السابقين. وسمح هذا للأرقام الأخيرة بالرد من خلال الترويج العلني للحاجة إلى سياسة خارجية براغماتية تحاول العمل مع أوروبا لإنقاذ الصفقة النووية والعمل بالتعاون مع الغرب في المنطقة.

قبل مغادرته إيران في جولته الأوروبية في يوليو، قال روحاني «هناك بعض القضايا الإقليمية التي تحدثنا عنها لأوروبا وسنواصل هذه المحادثات حول الدور الذي يمكن أن تلعبه إيران في استقرار وأمن الشرق الأوسط بأكمله، بما في ذلك سوريا».

وفي الوقت نفسه، يدعي عباس عراقجي نائب وزير الخارجية للشؤون السياسية، أن المحادثات جارية الآن بين إيران وأوروبا لحل الأزمة اليمنية.

ولكن لكي تنجح مثل هذه المحادثات في اليمن، وفي نهاية المطاف في سوريا، سوف يحتاج روحاني وظريف إلى كسب دعم المتشككين في المؤسسة السياسية الإيرانية، وهذا سيتطلب أولا تحقيق النجاح في إعادة تأهيل الاتفاق النووي مع أوروبا وفتح طريقه الطويل وما إذا كان الصعود السياسي لولايتي سوف ينجح في أي وقت قريب.

الأكثر قراءة