X

قواعد الشفافية المالية العالمية تتوعد طهران بضربة اقتصادية

الثلاثاء - 25 ديسمبر 2018

Tue - 25 Dec 2018

يتعارض الفصيلان السياسيان الإيرانيان بشدة مرة أخرى، عقب السجال بين المتشددين والإصلاحيين الذي سبق موافقة إيران على الاتفاق النووي قبل ثلاث سنوات، وهذه المرة يدور السجال حول الالتزام بلوائح الشفافية المالية الدولية، وفي حالة رفضها، ربما تترك إيران معزولة اقتصاديا أكثر مما هي عليه بالفعل وذلك بحسب موقع فورن بوليسي.

الامتثال للشفافية

أدى انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي إلى فرض عقوبات أمريكية متجددة، وأكدت واشنطن أنها ستضغط على إيران من أجل معالجة مخاوفها بشأن الصواريخ الباليستية والوكلاء الإقليميين، في أعقاب خطوة الولايات المتحدة أحادية الجانب، يحاول آخرون من الموقعين على الصفقة النووية، وبالتحديد أوروبا وروسيا والصين، إنقاذها. ومع ذلك، أصروا على امتثال طهران للمعايير لمنع غسل الأموال وتمويل الإرهاب الذي وضعته منظمة حكومية دولية مقرها باريس، وهي فرقة العمل المعنية بالإجراءات المالية (FATF).

في ورقة حديثة صادرة من منظمة Iran Watch، أشار مشروع ويسكنسن ومقره واشنطن حول مراقبة الأسلحة النووية، إلى أن التدابير المضادة ضد طهران تشمل مطالبة البنوك بمراجعة وإنهاء حسابات المراسلة مع البنوك الإيرانية، ومنعها من إنشاء فروع فرعية في الخارج، والحد من العلاقات التجارية أو فرض رقابة معززة، ومتطلبات الإبلاغ عن المعاملات التي تشمل إيران.

وعدد من البنوك والشركات غير الأمريكية التي تتعرض للنظام المالي الأمريكي ستكون مترددة في تحدي واشنطن، فإن بروكسل تطور ما يسمى بأداة ذات أغراض خاصة، وهو نظام دفع يهدف إلى توفير درع العقوبات للشركات الأوروبية وتلك الدول الراغبة في الاستمرار في التجارة مع إيران. في حين أنه من السابق لأوانه الحكم على مدى فعالية هذه الآلية، فمن الصعب أن نرى كيف ستعمل إذا لم تلتزم إيران بمعايير مجموعة العمل المالي.

المتشددون الإيرانيون

وكما هو متوقع، فإن المتشددين الإيرانيين، بمن فيهم أعضاء من نخبة الحرس الثوري، والقضاء، والقادة العسكريين الكبار، والمؤسسة الدينية، كانوا يعتمدون معايير مجموعة العمل المالي. وهي تخشى أن تكشف عن معلومات مالية حساسة وتحبط الجهود المبذولة لتمويل الوكلاء في اليمن ولبنان وغزة، إضافة إلى وضع حدود لقوة الجيش التابعة للحرس الثوري، المسؤولة عن أنشطة إيران العسكرية خارج حدودها.

في يونيو 2016 وبعد تنفيذ الاتفاق النووي أوقفت قوة العمل للإجراءات المالية، التدابير المضادة ضد إيران - رغم أنها بقيت على القائمة السوداء للمراقب إلى جانب كوريا الشمالية - وأعطت طهران حتى أكتوبر للالتزام بمعايير FATF. لكن بحلول الموعد النهائي، من بين أربع مشاريع قوانين إيرانية تتناول أوجه القصور في الامتثال، لم يوافق البرلمان إلا على واحدة فقط، وصادق عليها مجلس صيانة الدستور، وهي هيئة تتحرى ما إذا كانت قرارات الجمعية تتماشى مع الشريعة الإسلامية.

تمت الموافقة على مشاريع القوانين الثلاثة الباقية من قبل الجمعية، لكن تم تأجيلها بسبب الخلافات مع المجلس، واعتبارا من أكتوبر، قالت مجموعة العمل المالي إن طهران لم تستوف حتى الآن سوى واحدة من المتطلبات العشرة التي حددتها، وأمام النظام الإيراني الآن حتى فبراير الالتزام بها، أو مواجهة «خطوات إضافية»، مما يؤدي إلى إعادة فرض التدابير المضادة.

من الواضح أن معارضة المحافظين لامتثال مجموعة العمل المالي أزعجت الحكومة الإصلاحية للرئيس حسن روحاني، ففي الشهر الماضي فقط، شن ظريف هجوما غير عادي على خصومه، قائلا إن غسل الأموال كان حقيقة واقعة في إيران وأن الجماعات المستفيدة منه كانت وراء الجهود الرامية إلى إعاقة تمرير قانون مكافحة غسل الأموال، ورغم أنه لم يذكر أسماء أو مؤسسات، إلا أنه كان يستهدف بوضوح المتشددين الذين استجابوا بمحاولة إلقاء القبض عليه، وهي خطوة أسقطت فيما بعد نظرا لأن ظريف يتمتع بدعم برلماني قوي.

والواقع أن بعض حلفائه تجمعوا للدفاع عنه وسعوا إلى دعم مزاعمه، وقال نائب آخر لوزير الخارجية مرتضى سرمدي، إن ما يتراوح بين 10 إلى 15 مليار دولار تغسل سنويا في إيران.

في عام 2016، كان على الإصلاحيين أن يعملوا بجد لإقناع المتشددين بتأييد الاتفاق النووي الذي تم تنفيذه حديثا. وعندما فشلت الثمار الاقتصادية التي تم التعهد بها بموجب الاتفاق، وذلك بسبب العقوبات الأمريكية غير النووية، استمر الرافضون في توبيخ روحاني ومؤيديه لتقديم تنازلات كبيرة من أجل مكافأة بسيطة.

تدفع مجموعة العمل المالي أكثر من إعادة فرض العقوبات الأمريكية، المحافظين في طهران على الاختيار بين بعض مظاهر الاستقرار الاقتصادي وكبح الدعم المالي لأمثال حزب الله ونظام بشار الأسد في سوريا. في الوقت الحالي، يشير خطابهم إلى أنهم غير مستعدين لكبح دعمهم للحلفاء الإقليميين، لكن مع اقتراب شهر فبراير، وتصبح عواقب عدم الالتزام أكثر وضوحا.

أضف تعليقاً

Add Comment