X

الأرشيف النووي يفضح نظام طهران

السبت - 22 ديسمبر 2018

Sat - 22 Dec 2018

كشف أرشيف إيران النووي معلومات جديدة ومهمة حول برنامجها السابق للأسلحة النووية، بما في ذلك الأدلة والوثائق التي تبين خداع إيران للوكالة الدولية للطاقة الذرية حول أنشطتها النووية العسكرية السابقة، حيث ألقيت ورقة بحثية من المؤسسة الأمريكية للدفاع عن الديمقراطيات عن الخداع الإيراني في منجم غاشين لليورانيوم، ومصنع إنتاج الأسلحة النووية الواقع في جنوب إيران بالقرب من بندر عباس.

غاشين لليورانيوم







على عكس مزاعم إيران للوكالة حتى الآن، تظهر مواد الأرشيف أنه قبل 2003، كان منجم غاشين تحت سيطرة وزارة الدفاع الإيرانية والقوات المسلحة الإيرانية وجزءا من خطة لتنمية الأسلحة النووية. وتوضح هذه الوثائق أن إيران كذبت على الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن الملكية والنية الأصلية لمنجم ومصنع غاشين، وأن إيران خدعت الوكالة عمدا من خلال تقديم بيانات غير صحيحة ووثائق غير كاملة.

تبين مواد الأرشيف أن إيران نقلت السيطرة على منجم غاشين ومصنع تركيز اليورانيوم إلى منظمة الطاقة الذرية الإيرانية من أجل توفير ما يشبه السيطرة المدنية على المنشأة في مواجهة التعدي على عمليات التفتيش الدولية، والضغط لمعالجة طبيعة برنامج الأسلحة النووية السري الذي يديره الجيش، حيث سعت إيران إلى بناء خمسة أسلحة نووية. وذكرت الوثائق أن أسلحة أجريت اختباراتها تحت الأرض بحلول منتصف عام 2003، ولكن تم وقفها بسبب الكشف الدولي عن جهودها، والخوف الذي تسبب من غزو الولايات المتحدة للعراق في 2003، وإطلاق جهد منسق لتفريق وإخفاء أكثر جوانب برنامجها النووي حساسية.

صور الأرشيف

يتألف موقع غاشين من منجم ومصنع تركيز خام اليورانيوم، ويطلق عليه بدلا من ذلك مصنع أو مطحنة، وأعلنت إيران عن وجود منجم ومطحنة غاشين للوكالة الدولية للطاقة الذرية في مايو 2004 أثناء تنفيذها الطوعي للبروتوكول الإضافي، وهي خطوة يتطلبها البروتوكول، وليس اتفاقية الضمانات الشاملة.

قدمت إيران في تصريحاتها في 21 مايو 2004 معلومات إلى الوكالة عن الموقع والحالة التشغيلية والقدرة الإنتاجية المقدرة السنوية لمنجم ومطحنة غاشين.

وزارت الوكالة الدولية للطاقة الذرية فيما بعد مطحنة غاشين في 17 يوليو 2004، وتمكنت خلالها الوكالة من تأكيد الوضع المعلن لهذه العمليات.

وأفادت الوكالة في نوفمبر 2004 بأن إيران ذكرت أن غاشين بدأ إنتاج المناجم والمطاحن في يوليو 2004، وسينتج في نهاية المطاف 21 طنا من اليورانيوم في السنة.

خداع إيران

في أعقاب الكشف عن المطحنة، واجهت إيران أسئلة مستمرة من الوكالة فيما يتعلق بملكية المكان وعلاقته بالجيش الإيراني، وأبلغت إيران الوكالة عن «استغلال اليورانيوم في منجم غاشين، فضلا عن أنشطة معالجة الخام».

وذكرت إيران للوكالة في فبراير 2008 أن فكرة غاشين تأسست خلال خطة خمسية 1993-1998، لكنها ادعت أن الأموال غير متاحة لمتابعة التعدين بها.

وثائق الأرشيف

ناقشت الوثيقة التي توصلت إليها مجموعة كبيرة من الإيرانيين بعد صدور قانون من مجلس الأمن القومي الأعلى في إيران، بموافقة رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، ما يسمى «التطور والتسليم»، وإعلان الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمشروع بندر، وهو اسم إيراني داخلي لمنجم ومطحنة غاشين.

في ذلك الوقت، كان روحاني، رئيس إيران الحالي، رئيسا لمجلس الأمن القومي. وتنص الوثيقة على أن «عملية تسليم المشروع إلى منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بدأت في 18 مارس 2003». ويأتي هذا الموعد بعد فترة وجيزة من بدء جولة من عمليات التفتيش المثيرة للجدل لبرنامج إيران لتخصيب اليورانيوم غير المعلن عنها في السابق، وأظهرت أن إيران انتهكت اتفاق الضمانات، وبالتالي معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.

شكوك غاشين

جذب موقع غاشين شكوك الوكالة لأسباب عدة، غير أن الوكالة في مواجهة نفي إيران المستمر وخداعها ومعاناتها من قلة الأدلة، ترددت في أن تبدي علنا أو صراحة ثقة مجلس محافظيها بأن غاشين جزء من برنامج للأسلحة النووية، ولا سيما وهو جزء من خطة أماد.

ومع ذلك، تراكمت لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية مجموعة كبيرة من الأدلة التي كانت مفزعة في نظرها.

تركزت مجموعة واحدة من الشكوك على سرية الموقع، على الرغم من أن إيران لم تعلن عن منجم غاشين في إطار اتفاق الضمانات الشامل، فإن سياسة الشفافية في أكتوبر 2003 أفضت إلى توقعات بأن يتم الإعلان عن مواقع نووية سرية أو غير معروفة من قبل.

حصلت الوكالة على معلومات من الدول الأعضاء ومصادر أخرى تشير إلى أن غاشين كان يُعتزم استخدامه لإنتاج اليورانيوم لأنشطة دورة الوقود غير المعلن عنها.

ووفقا لتقرير الوكالة في 2015 عن الأبعاد العسكرية المحتملة لبرنامج إيران النووي، أشارت المعلومات المتوفرة للوكالة قبل نوفمبر 2011 إلى أن منجم غاشين كان مصدرا محتملا لليورانيوم لاستخدامه في أنشطة نووية غير معلنة في الفترة من 2000 إلى 2003، كما علمت الوكالة بمشروع يشير إلى أن أكسيد اليورانيوم غير المعلن عنه سيجري تكريره أكثر لجعل «الملح الأخضر» أو رباعي فلوريد اليورانيوم الذي يمكن تحسينه إلى سداسي فلورايد اليورانيوم، قابلا للاستخدام في مصنع للطرد المركزي للغاز أو معدن اليورانيوم لاستخدامه في مكونات الأسلحة النووية.

كما تلقت الوكالة مجموعة من التلكسات السرية غير المشروعة للمشتريات، أو الاتصالات الالكترونية المبكرة، التي يعود تاريخها إلى التسعينات والتي نشأت في الغالب من مركز أبحاث الفيزياء (PHRC)، وهو سلف لمشروع أماد. وتظهر هذه التلسكوبات أن لجنة الهيدرولوجيا لحقوق الإنسان لديها مصلحة في إنشاء قدرة سرية لتخصيب اليورانيوم امتدت إلى أوائل التسعينات على الأقل.

النتائج والتوصيات

الأدلة في الأرشيف النووي ملموسة ولا تترك مجالا للشك في أن إيران ضللت الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول دور منجم غاشين لليورانيوم في خطط إيران للأسلحة النووية، ومما يبعث على القلق بشكل خاص التصريحات الإيرانية المضللة وتوفير وثائق غير كاملة تفضي إلى اختتام الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقرير ضماناتها الصادر في فبراير 2008.

تبين مواد الأرشيف النووي أنه بعد تعرض المواقع النووية السرية العديدة لإيران في الفترة من 2002 إلى 2004 للكشف، نقلت إيران ملكية منجم ومركب غاشين لليورانيوم إلى الوكالة وأعادت تسمية موقع يورانيوم مدني، وأخفت الغرض الأصلي والملكية الحقيقية لموقع غاشين، وقدمت وثائق غير كاملة عن ذلك، في خرق لتعهداتها مع الوكالة الخاصة بالشفافية. وكان الموقع في الأصل جزءا من خطة أماد لإنتاج أسلحة نووية، والتي كانت مملوكة للجيش، وأنشئ لإنتاج اليورانيوم لدورة الوقود النووي الإيرانية السرية وخمسة أسلحة نووية مخطط لها في البداية.

بالنسبة لكثيرين، كان يكفي أن يتم الإعلان رسميا عن منجم ومطحنة غاشين وأن تخضع لزيارات الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومع ذلك، فإن ما يعنيه هذا هو أن إيران نجحت في إعادة تسمية لغم يورانيوم عسكري مدني، وفي هذه العملية، حافظت على قدرتها على إنتاج اليورانيوم لبرنامج نووي في المستقبل في الوقت الذي تختبئ فيه وتواصل هذا البرنامج للأسلحة.

وكما هو الحال في عديد من الحالات الأخرى الخاصة بجهود إيران النووية السرية وغير المعلنة، لم تتم المطالبة بالانفتاح باستمرار، ولكن بدلا من ذلك تم التسامح مع الخداع والإخفاء، وكثيرا ما كوفئت.

وبالإضافة إلى وضع معيار خطير، يجب على المرء أن يسأل باستمرار عن برنامج إيران النووي التي تكذب حوله، وهذه الحالة تحدد سابقة سلبية بالنسبة للدول التي تتكاثر في المستقبل، وتبين أن الجهود الخادعة المعقدة يمكن أن تؤتي ثمارها من أجل الحفاظ على قدرات الأسلحة النووية وتوسيع نطاقها.

قيم فريق ضمانات الوكالة بشكل صحيح - وإن كان داخليا فقط - بأن غاشين كان جزءا من برنامج أسلحة نووية عسكرية، ورغم أن الوكالة ذكرت علنا أنها لم تغلق هذه المسألة، فإن فشل الوكالة في إيراد استنتاجها الداخلي علنا في تقرير ضمانات أو إلى مجلس المحافظين هو درس في الكيفية التي تواجه بها الوكالة وقتا صعبا يثبت عدم الامتثال على نحو كاف على خلفية الإنكار والتشويش من قبل الدولة المنتهكة وحلفائها الأقوياء.

والحقيقة الواضحة هي أن مسألة عمل إيران السابق في مجال الأسلحة النووية لا تزال دون حل، ويحاول البعض تحجيم هذه القضية من خلال تبني الموقف القائل بأن كل شيء معروف على أي حال، أو أن الأسوأ يجب أن يفترض ويتحرك للأمام، لكن الأرشيف النووي يظهر بوضوح أن الكثير ما زال غير معروف.

وعلى وجه الخصوص، هذه المعلومات مهمة فيما يتعلق بأن أي جهد سابق للأسلحة النووية مستمر حتى اليوم. وفي النهاية، فإن سبب الإصرار على إعلان إيران لبرامجها النووية بشكل كامل يتعلق بإيران وامتثالها لأحكام معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، واتفاقية الضمانات الشاملة، والبروتوكول الإضافي، وخطة العمل المشتركة.

تثير هذه القضية أسئلة أساسية حول قيمة هذه الاتفاقات لوقف الانتشار النووي وقدرة الوكالة على إجراء التحقق الموثوق، بالإضافة إلى ذلك، فإن JCPOA ليست اتفاقية دائمة وستنتهي أحكامها، مما يترك إيران في وضع جيد لاستئناف بناء قدراتها النووية، مع جهد عسكري جاهز على ما يبدو للاستفادة من الأرشيف الذي تحتفظ به، ويمكنها أيضا تداول هذه المعلومات مع دول أو مجموعات أخرى، كما فعلت مع تكنولوجيا الصواريخ.

صفقة جديدة

كحد أدنى، إذا تم التفكير في خليفة أو استبدال لـ JCPOA، فإن أي صفقة نووية جديدة يجب أن تتجاوز حدودا أكثر صرامة فيما يتعلق بتخصيب اليورانيوم وإعادة معالجته من تلك الموجودة في خطة العمل المشتركة اليوم، وينبغي أن تتضمن حدودا حادة لإنتاج إيران من اليورانيوم الطبيعي وقيودا صارمة على إمدادات إيران من اليورانيوم الطبيعي إلى أقل بكثير من تلك اللازمة لبرنامج الأسلحة النووية أو مبالغ مبررة بوضوح للطاقة النووية المدنية، ولتحقيق هذه الغاية ينبغي للوكالة الدولية للطاقة الذرية أن تستخدم البروتوكول الإضافي لتأكيد غياب استخلاص اليورانيوم غير المعلن في مواقع بإيران.

الأكثر قراءة