الرأي
الأربعاء 29 شعبان 1439 - 16 مايو 2018
الاستشارات الطبية ووسائل التواصل: ماء البقدونس أنموذجا

أصبح استخدام المواد العشبية واتباع العادات الغذائية غير السليمة لمعالجة المشاكل الصحية للمرضى شائعا لدى مختلف شرائح المجتمع العربي، بل أصبح من لوازم الاستشارات الطبية أن يسأل المريض طبيبه عن دور الأعشاب في معالجة السكر أو القلب أو الكلى، وغير ذلك من الأسئلة التي تدل كثرتها على تفشي هذه الظاهرة! ولا سيما في زمن تناقل المعلومات الطبيبة والثقافة الصحية عبر وسوائل التواصل من غير ذوي الاختصاص، لذا من الضروري جدا أن يعنى الطبيب بالإجابة عن مثل هذه الأسئلة لأن العديد منها يحمل قدرا كبيرا من المغالطات التي قد تضر بصحة الإنسان.

من ذلك شيوع نصح مرضى الحصوات الكلوية باستخدام بعض الأعشاب الطبيعية أو عصارتها لتنظيف الكلى من الحصوات والشوائب مثل ماء البقدونس. والسؤال هنا، هل جميع الأعشاب الطبيعية مفيدة لتنظيف الكلى من الحصوات؟ وهل فعلا ماء البقدونس مفيد لهذه المشكلة؟

يذكر أن البقدونس يحتوي على مادة الأغزالات (Oxalate) وهي من المكونات الرئيسة لحصوات الكلى. ومع أن دراسات علمية عديدة عن البقدونس، أجري بعضها في ألمانيا وفي دول أخرى، كشفت مدى فائدته وفاعليته لعلاج حصوات الكلى، إلا أن دراسة حديثة أجريت في مستشفى الملك خالد الجامعي بالرياض على مرضى يعانون من حصوات الكلى، كشفت أن شرب مغلي البقدونس لا يؤثر سلبا ولا إيجابا على الحصوات الكلوية، بل قد يساعد على تكون الحصوات عند بعض المرضى الذين لديهم قابلية لتكوين الحصوات، والسبب في ذلك كما ذكرنا آنفا وجود مادة الأغزالات (Oxalate) بها، إذ إن 100 غرام من البقدونس تحتوي على 1700 مليجرام من حمض الأغزالات. ولا يعني ذلك أن تناول كمية قليلة من البقدونس سوف يسهم في تكوين الحصوات، ولكن المقصود أن الإفراط في تناوله قد يؤثر سلبا على بعض المرضى.

لذلك عزيزي القارئ إذا أردت الحفاظ على كليتيك وإبقاءهما على قيد الحياة، فتأمل قول المولى عز وجل: (وجعلنا من الماء كل شيء حي) وقوله: (فلينظر الإنسان مم خلق* خلق من ماء دافق) وغيرها من الآيات الكريمة التي ذكر فيها الماء، فالإكثار من شرب الماء النقي بكميات كافية تصل إلى 3 لترات يوميا أفضل علاج - بعد لطف الله - أنصح به مرضى الحصوات الكلوية، وأنجع وسيلة لحمايتها من تكون الحصوات.

وللحفاظ على الكلى خالية من الشوائب ينبغي - فضلا عن شرب الماء - الابتعاد ما أمكن عن المشروبات الغازية السوداء، فهي تحتوي على نسبة عالية من الأغزالات والمواد الصبغية التي تلتصق بجدار الكلى.

أخيرا، لا تكن طبيب نفسك دائما، واستشر ذوي الاختصاص لكيلا تتحول المعرفة والثقافة الصحية إلى أسلحة تفتك بجسدك.

فجسدك أمانة.


أضف تعليقاً