مكة _ مكة المكرمة

فرضت الولايات المتحدة أمس عقوبات على محافظ البنك المركزي الإيراني وثلاثة أفراد آخرين وبنك مقره العراق، وذلك بموجب برامج تستهدف من يدعم الإرهاب العالمي.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان على موقعها الالكتروني إنها فرضت عقوبات على محافظ البنك المركزي الإيراني ولي الله سيف و»بنك البلاد الإسلامي» ومقره العراق، بالإضافة إلى أشخاص آخرين.

وأوضحت أن «العقوبات المفروضة على مسؤولي المركزي الإيراني وبنك البلاد تنبع من الاشتباه في تحويلهم ملايين الدولارات نيابة عن الحرس الثوري لحزب الله اللبناني».

وتستهدف العقوبات الأمريكية الجديدة كذلك محمد قصير المسؤول بحزب الله.

وشدد بيان وزارة الخزانة على أن العقوبات جزء من «الحملة القوية» لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب ضد الحرس الثوري ووكلائه، وفي إطار الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي الإيراني، والبدء في إعادة العمل بالعقوبات الأمريكية التي رفعت بموجب الاتفاق بما في ذلك ضد المصرف المركزي الإيراني.