مكة - الحديدة، تعز، عدن، ميناء الحيمة

أطلقت قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن أمس عمليات «الرعد الأحمر» في ساحل اليمن الغربي باتجاه مدينة الحديدة، بالتزامن مع استمرار العمليات العسكرية غرب محافظة تعز، بهدف القضاء على تجمعات ميليشيات الحوثي الإيرانية، ووقف تهديدها للملاحة الدولية في البحر الأحمر، ومضيق باب المندب.

ونجحت عمليات الرعد الأحمر الخاطفة عبر غارة برمائية وجوية وبرية واسعة شارك فيها الجيش الوطني بتشكيلاته المكونة من ألوية العمالقة والمقاومة الوطنية «حراس الجمهورية « بقيادة العميد طارق صالح نجل شقيق الرئيس السابق، والمقاومة التهامية، في تدمير مراكز للقيادة والسيطرة التابعة لميليشيات الحوثي الانقلابية في مديرية الفازة جنوب مدينة الحديدة، والاستيلاء على كميات كبيرة من المعدات والوثائق التابعة للميليشيات، وسقط عدد كبير من القتلى والجرحى، بينهم قيادات ميدانية من عناصرها أثناء الاشتباكات. وأكد قائد قوات التحالف العربي في الساحل الغربي لليمن، العميد الركن عبدالسلام الشحي، أن العمليات تدور في أكثر من اتجاه حتى تحقق أهدافها النهائية، إلى جانب الاستعداد لتنفيذ عمليات نوعية ومفاجئة لا تتوقعها ميليشيات الحوثي الإرهابية. وأكد الشحي أن العمليات تجري بإسناد بري وبحري وجوي من القوات الإماراتية العاملة ضمن قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، وأوضح أن دفاعات الحوثيين تتهاوى في ظل الانتصارات المتوالية للمقاومة الوطنية بقيادة العميد ركن طارق صالح وبمشاركة ألوية العمالقة والمقاومة التهامية، حيث تمكنت من تحرير ميناء الحيمة شمال الخوخة وسط فرار وانهيار لميليشيات الحوثي الانقلابية من جبهات القتال.

وأشار قائد قوات التحالف العربي في الساحل الغربي إلى أن عناصر الميليشيات يبيعون أسلحتهم لتأمين وسيلة هروب في ظل استسلام العشرات منهم بعد تضييق الخناق عليهم في جبهات القتال كافة.

وأكدت مصادر عسكرية ميدانية أن عشرات من عناصر الميليشيات، بينهم عدد من القيادات الميدانية الحوثية لقوا مصرعهم في جبهة الساحل الغربي. ومن بين القياديين الذين قتلوا محمد علي شرف الدين، وأبوأحمد شرف الدين خلال مواجهات في مديريتي الجراحي والتحيتا بعد أن أحكمت قوات الشرعية السيطرة على ميناء الحيمة شمال مديرية الخوخة.

من جهة أخرى أعلنت الحكومة اليمنية الشرعية باليمن، مساء الأحد، موافقتها على استئناف الرحلات الجوية من مطار صنعاء الدولي، للحالات المرضية التي تستدعي العلاج بالخارج.

وقال نائب رئيس الوزراء اليمني وزير الخارجية، عبدالملك المخلافي، إنه ناقش مع الممثل المقيم للأمم المتحدة باليمن ومنسق الشؤون الإنسانية ليز جراندي، تنظيم رحلات جوية من مطار صنعاء. وأشار المخلافي، في سلسلة تغريدات على صفحته بـ «تويتر»، إلى أن الرحلات ستكون مقصورة على «المرضى الذين تستدعي حالاتهم الصحية العلاج خارج البلاد»، وذلك بالتنسيق مع التحالف العربي والأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية.

من جهة أخرى تسلم رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي أمس أوراق اعتماد سفراء كل من جمهورية مصر العربية وهولندا ونيوزيلندا ونيجيريا والبوسنة والهرسك.

كما عقد الرئيس اليمني عبدربه هادي، أمس، اجتماعا لهيئة مستشاريه بحضور نائبه الفريق الركن علي محسن صالح ونائب رئيس الوزراء وزير الخارجية عبدالملك المخلافي، للوقوف على مجمل القضايا والموضوعات المتصلة بواقع اليمن، ومستجداتها الميدانية على مختلف الصعد.

وثمن الاجتماع المواقف الأصيلة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، لدعمهما الدائم لليمن وقيادته الشرعية في مختلف المواقف والظروف، والتي كان آخرها إطلاق مشروع عمليات مركز إسناد للتنمية في اليمن وبصورة خاصة محافظة أرخبيل سقطرى وباقي المحافظات اليمنية.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية أن الرئيس اليمني أشار خلال الاجتماع إلى الانتصارات التي يحققها الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بدعم وإسناد من قوات التحالف العربي ودور المملكة والإمارات في صنع الانتصارات المتوالية على قوى التمرد والانقلاب من الميليشيات الحوثية الإيرانية.

مشاهدات يمنية

• طائرتان إغاثيتان سعوديتان تصلان جزيرة سقطرى

• القائم بأعمال رئيس الأركان المفتش العام اللواء عادل القميري يدشن بدء صرف المرحلة الثانية من إكرامية الملك سلمان لمنتسبي القوات المسلحة اليمنية

• قوات طارق المعروفة بـ(حراس الجمهورية) تطلق محطة إذاعية جديدة في الساحل الغربي باسم الجمهورية

• مصرع القيادي الحوثي صالح يحيى محمد القدامي، المكنى »أبوالحسنين« مع عشرات من عناصر الميليشيات بقصف لطائرات التحالف