حنان الغامدي - مكة المكرمة

إنه الوجه الآخر المظلم من اللحظات القصيرة. اللحظات التي لسوء الحظ لا يخففها الاعتياد عليها، ولا تكررها، ففي كل مرة تحدث يأتي ثقلها جديدا ومثيرا للاستفزاز كالمرة الأولى.

مع الاعتذار مسبقا. هنا بعض اللحظات الثقيلة التي لا نود إزعاجك بها بقدر ما نريد أن نقول إنها تحدث للجميع أيضا:

1 لحظة المرور بجانب شاحنة لها عادم كريه الرائحة.

2 لحظة تسرب ظلام الغروب للمكان.

3 لحظة الاستيقاظ بعد نوم طويل دون الشعور بأنك قد نمت.

4 لحظة إيجاد قوالب الثلج فارغة.

5 لحظة سماع صوت القطرات الأولى متسربة من المكيف.

6 لحظة انسكاب القهوة على السرير أو الأريكة.

7 لحظة الدهس على بقعة ماء بالجوارب.

8 لحظة التركيز اللاإرادي على الأصوات المستفزة.

9 لحظة اختطاف مقبض الباب لأحد أكمامك.

10 لحظة اكتشاف أنك نسيت ارتشاف مشروبك الساخن قبل أن يبرد.

11 لحظة اكتشاف خطأ في المشتريات التي انتظرت وصولها طويلا.

12 لحظة فوات موعد مهم بسبب زحمة السير.

13 لحظة محادثة شخص لك وأنت تتحدث إلى آخر عبر الهاتف.

14 لحظة دهس أحدهم لردائك الطويل.

15 لحظة استيلاء الأطفال على أحد أشيائك الخاصة والركض به سريعا.

16 لحظة إغلاق أحدهم للمكيف إجبارا لك على الاستيقاظ.

17 لحظة وصول الطعام ناقصا أو باردا وأنت جائع.

18 لحظة توفر جميع مقاسات الملابس والأحذية عدا مقاسك.

19 لحظة تجاوز شخص لك في طابور الانتظار.

20 لحظة حدوث مشكلة في الدفع لدى الشخص الذي أمامك في طابور المحاسبة.

21 لحظة العجز عن تهدئة طفل يبكي بشدة.

22 لحظة اكتشاف أن الشخص الذي بجانبك يتلصص على هاتفك.

23 لحظة إصرار أحدهم على الثرثرة بصوت عال عندما تكون في حاجة للتركيز.

24 لحظة الاستيقاظ الأولى وتذكرك لحدث سيئ حصل بالأمس.

25 لحظة الدخول في نوم لذيذ وبدء طفلك بالبكاء.

26 لحظة سقوط أحد أزرار القميص في اللحظة الأخيرة قبل الخروج.

27 لحظة التعثر في مكان عام.

28 لحظة عض اللسان أثناء المضغ، ولسعة المشروبات الساخنة.

29 لحظة تحول إشارة المرور إلى حمراء في آخر لحظة قبل مرورك.

30 لحظة تذكر أي من هذه اللحظات.