د ب أ - مانيلا

تقرر إغلاق جزيرة بوراكاي الشهيرة بالفلبين أمام السياح أمس، حيث سيبدأ العمال عملية تنظيف لمدة ستة أشهر لمواجهة الضرر البيئي الذي تعرضت له الجزيرة بسبب التنمية المفرطة.

وقال المتحدث الرئاسي هاري روكوي إنه من المتوقع أن يوقع الرئيس رودريجو دوتيرتي أمرا رسميا بإغلاق جزيرة بوراكاي، على بعد 310 كلم جنوب مانيلا حتى أكتوبر المقبل.

وكان قد تم التقدم بطلب أمام المحكمة العليا الثلاثاء الماضي يطالب بإبقاء الجزيرة، التي تتمتع بشواطئ ذات رمال بيضاء ومياه زرقاء صافية مفتوحة. ومع ذلك لا توجد معلومات حول موعد صدور قرار المحكمة.

وقد شوهد العمال أمس وهم يهدمون حوائط ومباني أخرى من أجل توسيع الشارع الرئيس بالجزيرة.

وطالب وزير البيئة روي سيماتو المنشآت بإصلاح أنظمة الصرف لديها، عقب أن تم التوصل إلى أن هذه المنشآت ربطت بصورة غير قانونية صرفها بخط صرف مياه الأمطار بالجزيرة الذي يرتبط مباشرة بالبحر.

وسيؤثر الإغلاق على أكثر من 17 ألف من العاملين في الفنادق والمطاعم والمنشآت الأخرى السياحية، بالإضافة إلى نحو 11 ألف شخص يبيعون أغراضا متنوعة وخدمات للزائرين.