قتلت غارة جوية لمقاتلات التحالف العربي الخميس الماضي رئيس المجلس السياسي الأعلى التابع للحوثيين صالح الصماد مع ستة من مرافقيه بمحافظة الحديدة بحسب ما أعلنه زعيم جماعة الحوثي عبدالملك الحوثي في خطاب بثته قناة المسيرة أمس.

وعينت الجماعة مدير مكتب زعيم جماعة الحوثي القيادي المتطرف مهدي محمد حسين المشاط الذي ينتمي للطائفة السلالية للحوثيين رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا للصماد.

ويرى المراقبون أن وجود رئيس المجلس السياسي صالح الصماد داخل جماعة الحوثي هو وجود شكلي وديكور، لأنه ينتمي للتيار السياسي المعتدل والمحسوب على الجناح القبلي داخل الجماعة وليس للجناح السلالي الطبقي، حيث يعاني الحوثيون منذ وقت مبكر صراع أجنحة.

إلى ذلك، تعيش ميليشيات الحوثي حالة انهيارات متتالية في صفوفها بفعل تقدم قوات الجيش الوطني والضربات المتتالية لمقاتلات التحالف العربي التي أنهكت قيادات وعناصر الحوثيين في معظم جبهات القتال.

وسحبت الميليشيات المئات من مقاتليها في جبهات ريف تعز وغرب مأرب، وصنعاء، والبيضاء باتجاه مناطق صعدة المعقل الرئيس للحوثيين، وجبهة ساحل اليمن الغربي التي تشهد مواجهات عنيفة وتقدما ملحوظا لقوات حراس الجمهورية التي يقودها العميد طارق صالح بمساندة من قوات التحالف العربي، والتي سيطرت خلال الساعات الماضية على موقع الخزان الاستراتيجي وموقعي الردمة وتبة الشاهد بالقرب من مفرق المخا موزع بجبهة الساحل، والذي يعد من أهم المواقع العسكرية التي كانت تسيطر عليها ميليشيات الحوثي، وتقدمت باتجاه مفرق البرح الاستراتيجي الذي سيقطع الدعم العسكري عن ميليشيات الحوثي في عدة جبهات داخل تعز، وسيفتح الطريق للتقدم نحو محافظة الحديدة الساحلية غرب اليمن.

ووجه قائد ألوية حراس الجمهورية العميد ركن طارق محمد عبدالله صالح، دعوة مهمة للضباط والأفراد من قوات الحرس الجمهوري وقوات المهام الخاصة. ودعا العميد طارق صالح المغررين من ضباط وأفراد قوات الحرس الجمهوري وقوات المهام الخاصة الملتحقين بصفوف ميليشيات الحوثي للرجوع إلى صوابهم، وحثهم على الالتحاق بألوية قوات حراس الجمهورية، وفق ما نقلته عنه الصفحة الرسمية لقوات حراس الجمهورية في «تويتر».

وعلى وقع الضربات التي تلقتها جماعة الانقلاب كشف مصدر ميداني في مدينة ذمار وسط اليمن أن العشرات من قيادات جماعة الحوثي في البيضاء نقلوا أسرهم إلى محافظة ذمار، بعد سيطرة قوات الجيش الوطني على معظم مناطق محافظة البيضاء، وأن قيادات حوثية بارزة في البيضاء فرت خلال هذا الأسبوع مع عوائلها إلى أحياء متعددة في مدينة ذمار، كونها إحدى المدن الآمنة التي لم تشهد مواجهات حتى اللحظة.

من جهة أخرى أكد نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية عبدالملك المخلافي أن ملف المختطفين والمخفيين قسرا لدى ميليشيات الحوثي الانقلابية في مقدمة أولويات واهتمامات الحكومة، سواء كقضية إنسانية خاصة بحقوق الإنسان، أو في إطار أي جهود خاصة بالتوصل إلى حل سياسي ينهي الانقلاب ويؤدي إلى إيقاف الحرب.

مشاهدات يمنية

• القيادي الحوثي زياد حملة المسؤول عن الجماعة في مديرية يريم ينشق عن ميليشيات الحوثي ويعلن انضمامه لقوات حراس الجمهورية

• مصرع 4 من ميليشيات الحوثي أثناء محاولتهم زرع عبوة ناسفة على الخط العام في منطقة يعيس بالضالع

• إصابة قائد عمليات اللواء 22 ميكا العقيد الركن منصور الحساني خلال اشتباكات في تعز

• طلاب جامعة إب وسط اليمن يتظاهرون ضد ميليشيات الحوثي