مكة - جنيف

استعرضت المملكة خلال أعمال مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات في جنيف نتائج اجتماعات فريق عمل المجلس المعني بالسياسات العامة الدولية المتصلة بالانترنت بصفتها رئيسا لفريق العمل، بحضور مدراء قطاعات الاتحاد الثلاثة، وممثلي الدول الأعضاء في الاتحاد الدولي للاتصالات البالغ عددهم 48 دولة.

وأوضح نائب محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات لقطاع التقنية والبنية التحتية رئيس فريق عمل المجلس المهندس ماجد بن محمد المزيد، أن الفريق ناقش في اجتماعاته تطبيقات الاتصالات وتقنية المعلومات (OTT) وكيف يمكن خلق بيئة يتم من خلالها لجميع الأطراف تحديد الفرص والتداعيات المرتبطة بالخدمات، وكذلك تحديد التوجهات التنظيمية التي يمكن النظر فيها، للمساعدة على تهيئة بيئة تمكن جميع أصحاب المصلحة (المستخدمين، مقدمي خدمات الاتصالات، ومقدمي خدمات المحتوى) من النمو والازدهار.

وأفاد بأن فريق عمل المجلس استقصى مرئيات جميع الأطراف في هذا الشأن، ووردت للفريق العديد من المرئيات تجاوز عددها 70 ردا، مبينا أنه جرى خلال الاجتماعات الأخيرة بحث الموضوعات التي تتعلق بتعزيز الأمن والثقة، إضافة إلى مناقشة مسائل الخصوصية وحماية المعلومات والبيانات الشخصية على شبكة الانترنت، والنظر في سن أطر تنظيمية دولية تحفظ حقوق المستخدمين.

يذكر أن استمرار المملكة في رئاسة الفريق هو تجسيد لمكانتها في الاتحاد الدولي للاتصالات، ودورها في المجالات المتعلقة بتنمية الانترنت والسياسات المتعلقة به سواء على المستوى الإقليمي أو على المستوى الدولي. ويعد فريق عمل مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات المعني بسياسات الانترنت الدولية من أهم فرق عمل مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات، والذي شهد حضورا مميزا من قبل العديد من الدول نظير ما يحظى به الفريق من اهتمام عالمي.