بدور عامر - مكة المكرمة

ما الذي يجعلنا نطلق الألقاب على الآخرين قبل معرفتهم عن قرب؟ ربما لأننا اعتدنا على وصف الآخرين بأوصاف متعددة ومعتادة كنوع من الدراية بالآخرين، أو لأننا لا نحتمل فكرة أن نبقى مع أحدهم فترة طويلة قد تمتد لشهور حتى تتضح لنا شخصيته الحقيقية.

من الأوصاف التي قد نرمي بها بعض الأشخاص عندما نقابلهم لأول مرة:

1 لا يملك روح الدعابة فهو جاف جدا ولا يمكننا أن نسعد بحضوره.

2 يبدو شخصا باردا وغير منجز، اللامبالاة تطغى على ملامحه بشكل واضح.

3 يملك روحا خفيفة ومرحة ينجذب له الجميع بشكل لافت، حتى إن البعض يشعر بالغيرة المفرطة من تواجده.

4 لا يتذمر من طلبات الآخرين المتكررة، إنه خدوم جدا ومحبب.

5 يتمتع بقبول غير عادي لشخصه وحضوره مكثف، وكأنك تعرفه من سنين.

6 حيادي جدا ولا رأي له، كلوحة أبيض وأسود.

7 نزق ومتغطرس لدرجة كبيرة، ولا يحتمل تشكيل صداقة معه.

8 منعزل ومنطو ولا يحبذ تكرار الكلام، وصامت طوال الوقت.

9 منشغل بذاته لا يهمه ما يقوله الآخرون عنه، ويحترم ذاته.

10 مهتم بالعلم ومثقف لدرجة كبيرة، ويبدو عليه الحكمة من ملامحه.

نتيجة: هل يشغل بالك الآن ما يقوله الآخرون عنك؟