اشتدت حدة المواجهات العنيفة بين قوات الجيش الوطني المسنودة بمقاتلات التحالف العربي وميليشيات الحوثي الموالية لإيران بجبهات صعدة، المعقل الرئيس للميليشيات، والبيضاء وسط اليمن، وتمكنت قوات الجيش من تحرير سوق الملاحيظ والمجمع الحكومي التابع لمديرية الظاهر بصعدة، وسط تقدم في جبهتي كتاف ورازح. ودمرت مقاتلات التحالف العربي مخازن أسلحة في منطقة طلان بمديرية حيدان.

كما استهدفت مقاتلات التحالف آليات عسكرية في منطقة مذاب بمديرية الصفراء، وتجمعات للميليشيات في ميدان تدريبي داخل معسكر كهلان شرق مدينة صعدة. واستهدفت مقاتلات التحالف مبنى المحكمة في منطقة غمار بمديرية رازح بعدة غارات جوية أدت إلى مقتل خمسة أفراد من عناصر الميليشيات الحوثية وجرح سبعة آخرين، حيث حولت ميليشيات الحوثي المحكمة وفق المصادر إلى ثكنة عسكرية ومقرا لمقاتليها في المنطقة.

وأكدت المصادر مصرع قيادي حوثي برتبة عميد يدعى عبدالله الجبري المكنى أبوسعيد وعدد من خبراء الصواريخ الباليستية. وبحسب المعلومات فإن مقاتلات التحالف استهدفت العميد الجبري مع خبراء صواريخ يتبعون ميليشيات حزب الله اللبناني، كانوا يخططون لقصف السعودية في أحد الجروف بين منطقة البقع ونجران.

من جهة أخرى استحدثت ميليشيات الحوثي سجونا سرية جديدة في مناطق سيطرتها، ونفذت عملية تنقلات كبيرة للسجناء في صنعاء وصعدة وعمران وإب عقب تقدم قوات الجيش الوطني باتجاه مران المعقل الرئيس للحوثي. وأكدت معلومات لـ «مكة» أن ميليشيات الحوثي تواصل انتهاك حقوق الإنسان وتعذب المعتقلين في سجونها بطرق وحشية وبشتى الوسائل، وتخفي جرائمها عبر سلسلة اغتيالات وقتل داخل السجون، فضلا عن حالات الإخفاء القسري والاختطافات اليومية بحق الصحفيين والنشطاء الحقوقيين.

مشاهدات يمنية

• مسلحون مجهولون على متن دراجة نارية يغتالون الجندي هاني العزاني

• الجيش الوطني يسيطر على مواقع جديدة بذي ناعم بالبيضاء

• الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي يشيد بمواقف السودان تجاه اليمن

• اندلعت اشتباكات في سوق مصينعة على خلافات بشأن تقاسم السلال الغذائية التابعة لمنظمة الإغاثة العالمية