د ب أ _ واشنطن

قال مدير مكتب التحقيقات الاتحادي السابق جيمس كومي: إن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب «غير مؤهل أخلاقيا» لتولي رئاسة الولايات المتحدة.

وقال كومي في مقابلة أذيعت على شبكة (إيه.بي.سي) التلفزيونية: إن «الشخص الذي يرى التكافؤ الأخلاقي في شارلوتسفيل، والذي يتحدث عن النساء ويعاملهن مثل قطع اللحم، والذي يكذب باستمرار في الأمور الكبيرة والصغيرة ويصر على أن الشعب الأمريكي يصدق ذلك، هذا شخص لا يصلح أن يكون رئيسا للولايات المتحدة، وذلك على أسس أخلاقية».

وتابع كومي أن الصدق وسيادة القانون والنزاهة كانت «أشياء مهمة قبل أي معارك متعلقة بالسياسات».

لكنه يقول: إنه لا يأمل في عزل ترمب ويعتقد أن الناخبين الأمريكيين «ملزمون» بـ «الذهاب إلى مراكز الاقتراع والتعبير عن قيمهم».