الرأي
الأحد 29 رجب 1439 - 15 أبريل 2018
العقلية الوهمية!

يعتبر مرض الوهم من الأمراض النفسية التي تصيب الإنسان، ويمكن تعريفه على أنه قيام المصاب بتضخيم الواقع إلى أضعاف عدة غير حقيقية، سواء كانت هذه الحالة ناتجة عن ظن، أو تمثيل، أو تخيل. وعرفه المعجم الطبي الموحد أنه اضطراب عام في التفكير، ويتسم باعتقاد ثابت خاطئ لا يتزعزع حتى لو اعتقد الآخرون من حوله خلاف ذلك أو برزت له أدلة دامغة تنفي ذلك. وينتج التوهم عن تعبير الإنسان بالفشل والعجز في حياته، كذلك بسبب شعوره بعدم الثقة والنقص، لذلك قد تكون تلك الأعراض المرضية هروبا من مشاكل الحياة. ولكن قبل الوصول إلى الوهم النفسي المرضي قد يسبق هذا وهم عقلي وطريقة تفكير وهمية تجعل الشخص واهما ومنخدعا بذاته، مضخما لها ومتظاهرا بثقة زائفة! ولأصحاب العقلية الوهمية أربع علامات تعمل كمدخل قبل الوقوع في مرض الوهم:

1 لا يعلم أنه لا يعلم: للأسف لديه يقين أنه يعلم كل شيء وأنه مفكر ومنتج، وأنه فريد من نوعه، وهبة من الله لهذا الكون! وهو في الحقيقة لا يعلم إلا القشور من كل شيء! والمصيبة تتفاقم عندما يجد أحد مدربي تدمير الذات ويفخم له الذات ويقول له: أطلق العملاق، ويعطيه جرعات إضافية من الوهم من باب التحفيز ورفع الثقة بالنفس، ولكن بطريقة شعبية غير علمية دون رفع مهاراته وإمكانياته، ويردد واهما: أنا قوي أنا قوي أنا قوي.

2 ثابت لا يتغير: لديه شخصية ثابتة بسبب عقليته الثابتة غير المرنة وغير القابلة للتعلم ظنا منها أنها مدركة لكل شيء، وجميع قناعاتها أساسها علمي متين وجميع آرائها حقائق مثبتة وجميع أحكامها قطعية لأنها مبنية على خبرات عميقة، ولديها من القدرات ما يجعلها تتميز عن محيطها وبالتالي الاستغناء عن الآخرين.

3 هو وهو فقط: يتوهم أنه من القلة الواعية وغيره سطحي، وهو الصالح وغيره طالح، وهو المنتج وغيره مستهلك، وهو من يستحق التقدير والتكريم والتمكين وغيره متسلق، وهو المواطن الصالح والبقية عملاء، وهو النافع وغيره ضار.

4 الخير منه والشر من غيره: نعم لديه وهم عميق يجعله ينسب كل خير حصل له لعمله الجاد وذكائه الحاد ومهارته العالية وحكمته العميقة! بينما أي خطأ وإخفاق فهو ابتلاء من الله وسوء طالع وحسد من الآخرين، ولا يعزو ذلك أبدا إلى تقصير منه، أو نقص مهارة!

ودوما صاحب العقلية الوهمية تجده يردد أمام كل ناصح «القافلة تسير والكلاب تنبح»، ويقول لكل ناقد «لا ترمى بالحجارة إلا الشجرة المثمرة»! وهو لا يعلم أن القافلة لم ولن تسير والكلاب تنبح غثيانا من وهمه، وشجرته المثمرة لم يعلم عنها أحد لأنها شجرة وهمية بلا ثمر!

العقلية الوهمية = لا يعلم أنه لا يعلم + ثابت لا يتغير + هو وهو فقط + الخير مصدره هو، والشر من الآخرين

S_Meemar@


أضف تعليقاً