سارة باحليوة - مكة المكرمة

عن منصة تكوين والدار العربية للعلوم ناشرون، وفي 311 صفحة كتب روي بيتر كلارك: " أدوات الكتابة" التي جمعها في 49 استراتيجية كدليل معرفي مهم لكل كاتب، وقد أثبت أن الكتابة هي حرفة يمكن تعلمها، لذا نحن دائما بحاجة إلى الأدوات لا القوانين.

هنا نسرد أبرز الاستراتيجيات:

1 ابدأ الجمل بالفواعل والأفعال: حدد المعنى مبكرا ثم دع العناصر تتوالى.

2 رتب الكلمات للتأكيد: ضع الكلمات المهمة في البداية والنهاية.

3 فعل أفعالك: الأفعال القوية تصنع الإثارة، وفر الكلمات، واكشف اللاعبين..

4 لا تخش الجملة الطويلة: خذ القارئ في رحلة عبر اللغة والمعاني.

5 دع علامات الترقيم تضبط الإيقاع والمساحة: تحدد علامات الترقيم سرعة القراءة، وتقسم الكلمات والعبارات والأفكار إلى مجموعات متناغمة.

6 فضل ما هو بسيط على ما هو تقني: عند مواطن التعقيد استخدم كلمات وجملا وفقرات أقصر.

7 أعط الكلمات المفتاحية حيزها: لا تكرر كلمة مميزة إلا إذا أردت بذلك تأثيرا معينا.

8 تلاعب بالكلمات حتى في القصص الجادة: اختر الكلمات التي يتجنبها الكاتب العادي ولكن القارئ العادي يفهمها.

9 انتبه إلى الأسماء: الأسماء المثيرة للانتباه تجذب القارئ والكاتب على حد سواء.

10 اقتبس من اللغة الإبداعية للآخرين، ثم ارتجل: ضع قوائم بالكلمات، اربط بحرية، اندهش باللغة.

11 اضبط الإيقاع بواسطة طول الجملة: نوع في الجمل لتؤثر في سرعة القارئ.

12 اختر عدد العناصر وفي ذهنك غرض معين: عنصر أو اثنان أو ثلاثة أو أربعة، كل منها يرسل رسالة سرية للقارئ.

13 تعلم متى تتراجع ومتى تتباهى: في المواضيع الجادة اغمط عباراتك، ومع أقلها جدية بالغ فيها.

14 تعلم الفرق بين التقارير والقصص: استخدم إحداها لإعطاء المعلومة والأخرى لتقديم التجربة.

15 كرر وكرر وكرر: التكرار المتعمد يربط الأجزاء ببعضها.

16 اكتب من زوايا سينمائية مختلفة: حول دفتر ملاحظاتك إلى كاميرا.

17 اكتب نحو نهاية ما: ساعد القارئ على إغلاق دائرة المعنى.

18 حول التسويف إلى تدريب: خطط واكتب في عقلك أولا.

19 تعلم من ناقديك: تحمل حتى النقد غير المعقول.

20 تمكن من أدوات صنعتك: ابن طاولة عمل كتابية لتخزين أدواتك.