د ب أ - لندن

غادر 23 دبلوماسيا روسيا أمس سفارة بلادهم في العاصمة البريطانية لندن، وذلك على خلفية توتر العلاقات بين البلدين بسبب حادثة تسميم عميل الاستخبارات الروسي السابق سيرجي سكريبال.

وودع الدبلوماسيون بعضهم البعض وغادروا على متن سيارات عدة، وكان هناك أطفال مع الجمع المغادر.

كانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أعلنت يوم الأربعاء الماضي في البرلمان عن طرد هؤلاء الدبلوماسيين كإجراء من بين إجراءات عقابية عدة قررت الحكومة البريطانية اتخاذها ضد روسيا لاتهامها بالوقوف وراء تسميم سكريبال وابنته في بريطانيا.

وأعطت ماي الدبلوماسيين الروس مهلة أسبوع لمغادرة المملكة المتحدة، وفي المقابل، قررت الحكومة الروسية طرد 23 دبلوماسيا بريطانيا.