مكة - واشنطن

عقد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في العاصمة الأمريكية واشنطن، الثلاثاء، مباحثات مع الرئيس الأمريكي دونالد ترمب.

وأكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أن العلاقات الأمريكية السعودية "ربما تكون أفضل من أي وقت مضى". وأشاد بصداقته مع ولي العهد ووصفها بالعظيمة.

وقال ترمب في إشارة لولي العهد: "يشرفني استقبال ولي العهد السعودي. تجمعنا صداقة قوية وعلاقة قوية جدا، ونحن نفهم بعضنا البعض، ويجب أن أقول: إن هذه العلاقة لم تكن بالجيدة خلال فترة باراك أوباما، ولكن العلاقة الآن هي أفضل من أي وقت، وعلى الأرجح هذه العلاقة سوف تقوى من خلال الاستثمارات الكبيرة، ما يعني أيضا خلق الوظائف للعمال في بلدنا ولشعبنا، وكذلك للسعودية التي تدفع فاتورة الدفاع عن الشرق الأوسط بأكمله".

وتابع ترمب: "لقد زرت السعودية في مايو، هناك أشياء تمت الموافقة عليها وهي قيد البناء، وسوف تقدم إلى السعودية عن قريب".

من جهته، أشار ولي العهد إلى أن العلاقات بين الدولتين قديمة، مضيفا: "نعمل على خطة لاستثمار 200 مليار دولار بين البلدين".

وردا على أسئلة الصحافيين قال ترمب: "نعمل مع السعودية بشكل جدي لوقف تمويل الإرهاب من أي جهة. اتفقنا على إنهاء العلاقة بين أي دولة والإرهاب". وأكد ترمب أن "قمة الرياض شهدت أروع الاجتماعات التي عقدتها".

وعندما سئل عن الاتفاق النووي مع إيران، أوضح ترمب أن هذا الأمر سيحسم لاحقا.

وردا على سؤال آخر، قال ترمب: إنه اتصل بنظيره الروسي فلاديمير بوتين لتهنئته على فوزه في الانتخابات، واقترح أن يجتمعا قريبا لبحث سباق التسلح بين البلدين، والأوضاع في أوكرانيا وسوريا وكوريا الشمالية.

وأضاف أن سباق التسلح بين الولايات المتحدة وروسيا "بدأ يخرج عن نطاق السيطرة، لكننا لن نسمح أبدا لأحد بالاقتراب مما وصلنا إليه".

من جانبه، قال ولي العهد: إن العلاقة بين السعودية والولايات المتحدة قديمة، "نحن أقدم الحلفاء.. أكثر من 80 سنة، والعلاقات تشمل الجوانب الأمنية والاقتصادية".

وأوضح الأمير محمد بن سلمان أن العلاقات بين البلدين وفرت نحو 4 ملايين وظيفة في أمريكا وفي السعودية، بشكل مباشر أو غير مباشر. وقال: إن هناك الكثير من الأشياء يمكن تحقيقها في المستقبل.

وأضاف "نسعى للتعامل مع 200 مليار دولار من المشروعات المشتركة، وكذلك 400 مليار كانت في وقت سابق.. حتى نتأكد أننا نتعامل بشكل جيد مع الأزمات التي تواجه بلدينا".

وسيلتقي الأمير محمد بن سلمان خلال زيارته إلى أمريكا نائب الرئيس مايك بينس، ومستشار الأمن القومي هيربرت مكماستر، ووزير الدفاع جيمس ماتيس، إضافة إلى العشرات من أعضاء الكونجرس.