مكة - صنعاء، الرياض، الجوف

كلف زعيم ميليشيات الحوثي عبدالملك الحوثي القيادات المقربة منه والمنتمية للجناح العقدي والعسكري، المدربة في إيران بإعادة تشكيل هيكل الميليشيات وفقا لمناطق عسكرية.

وبحسب مصادر «مكة» فقد تم تكليف القيادي الحوثي ورئيس ما يسمى اللجنة الثورية محمد علي الحوثي بمهمة جبهة ساحل اليمن، والقيادي الحوثي أبوعلي الحاكم بجبهة صرواح غرب مأرب، والقيادي عبدالخالق الحوثي بجبهة نهم، وتم تكليف عبدالكريم الحوثي عم عبدالملك الحوثي بداخل العاصمة صنعاء.

وأشارت المصادر نفسها إلى أن زعيم المتمردين عبدالملك الحوثي طلب من زعماء قبائل صعدة تجنيد مقاتلين جدد بعد تكبد ميليشياته خسائر بشرية كبيرة نتيجة الضربات الجوية لمقاتلات التحالف العربي والمواجهات مع قوات الجيش الوطني، وأن طلبه قوبل برفض القبائل.

من جهة أخرى شنت مقاتلات التحالف العربي عددا من الغارات على مواقع للمتمردين الحوثيين في محافظة البيضاء وسط اليمن، واستهدفت الغارات مواقع للميليشيات في مديرية ناطع بالمحافظة. وحررت قوات الجيش الوطني المسنودة بمقاتلات التحالف العربي عددا من المواقع العسكرية في جبال الظهرة بمديرية برط العنان، وصولا لمحيط معسكر «طيبة الاسم»، وهو من أهم معسكرات الميليشيات الحوثية بمحافظة الجوف. وأكد مركز الجوف الإعلامي أن قوات الجيش الوطني تمكنت من تحرير عدد من المواقع التي كانت تسيطر عليها ميليشيات الحوثي في سلسلة جبال الظهرة بمديرية برط العنان، وهي جبل المهور وخط المهور ومواقع أخرى في الخور وصيح، بعد معارك عنيفة خاضها الجيش مع الميليشيات الانقلابية، سقط خلالها العشرات من الميليشيات بين قتيل وجريح.

في شأن آخر أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أن جرائم الميليشيات الحوثية الانقلابية وتعسفاتها بحق العزل والأبرياء من أبناء الشعب اليمني واضحة للعيان ولن تمر دون عقاب، ووضع هادي خلال استقباله أمس فريق لجنة الخبراء لتقصي الحقائق التابعة للجنة حقوق الإنسان بجنيف الجميع أمام تداعيات الحرب الانقلابية الحوثية المدعومة من إيران وارتدادها على توافق الشعب اليمني وخياراته نحو البناء والسلام والتعايش.