مكة - صنعاء، عدن، عمران

قتل وأصيب أكثر من 33 شخصا بينهم ثلاثة قتلى في تفجير إرهابي ضرب العاصمة الموقتة عدن، واستهدف مقر تموينات قوات الحزام الأمني في المنصورة بعدن.

وأكد شهود عيان أن سيارة مفخخة انفجرت في مخبر يتبع قوات الحزام الأمني في حي ريمي بالمنصورة، وشوهد تصاعد كثيف للدخان والحرائق، وأطلق مسعفون بمستشفى زايد بمديرية المنصورة نداء استغاثة للمواطنين للتبرع بالدم للجرحى، ونقلت رويترز عن وكالة أعماق أن تنظيم داعش الإرهابي أعلن مسؤوليته عن الهجوم. يذكر أن تنظيم داعش أعلن مسؤوليته عن كل العمليات في عدن خلال الأشهر الماضية.

وفي صنعاء تصاعدت موجة الاحتجاجات والغضب الشعبي في أحياء العاصمة صنعاء لليوم العاشر على التوالي جراء منع ميليشيات الحوثي من دخول قاطرات الغاز إلى العاصمة وتوزيع كروت تعبئة الغاز على الموالين لها، وارتفاع سعر أسطوانة الغاز عشرة أضعاف، وارتفاع أسعار الحطب أيضا. ودفعت أزمات الغاز التي تفتعلها الميليشيات الكثير من سكان العاصمة إلى استخدام الحطب بدلا من الغاز.

وفي أول تعليق أكد نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن صالح أن أزمة الغاز المنزلي وانعدام المشتقات النفطية والأزمة الاقتصادية هي نتاج لانقلاب الحوثيين على الدولة، وأشار في صفحته على «تويتر»: أزمة الغاز وانعدام المشتقات النفطية والأزمة الاقتصادية هي نتاج لانقلاب الحوثيين، وقلوبنا مع كل أبناء الوطن لإنهاء تلك الأزمات والخلاص من هيمنة الانقلابيين.

وفي السياق ذكرت مصادر محلية في العاصمة صنعاء أن ميليشيات الحوثي الانقلابية قتلت رجل أعمال جنوب العاصمة، وأكدت المصادر أن اشتباكات مسلحة اندلعت بين عناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية ورجل الأعمال علي المفزر جنوب صنعاء، وأضافت أن الميليشيات عززت قواتها بأطقم مسلحة، لقتله. وتواصل ميليشيات الحوثي الانقلابية مضايقة التجار ورجال الأعمال في المناطق الخاضعة لسيطرتها، بفرض رسوم وجبايات مالية عليهم.