عبدالله السلمان - الأحساء

عد الكاتب المسرحي إبراهيم الخميس جانب الخيال والإلهام أحد نواة كتابة النص المسرحي، بل هو خط الإنتاج الأول الذي تبنى عليه فكرة العمل، إضافة إلى الإلهام الموهبي الذي يتلبس الكاتب طوال العمل.

الخميس الذي كان يتحدث في ندوة بعنوان "مفهوم الكتابة المسرحية" مساء أمس الأول في خيمة ابن المقرب العيوني بجمعية الثقافة والفنون في الأحساء أوضح أن المؤلف المسرحي يجب أن يمتلك إحساسا مرهفا وخيالا ملهما لينتج نصا مسرحيا متكاملا، ولا يكتمل النص إلا بوجود عناصر مهمة تتمثل في الفكرة والشخصية والحدث والصراع والحبكة الدرامية.

وقال إن النص من العناصر المهمة في المسرح، ومن المهم معرفة أنه ليس كل فكرة تصلح لتكون مسرحية، كما أن النص المسرحي في السابق قد يصل إلى 100 ورقة، أما الآن لا يتجاوز العشرين، وفي السابق يعتمد في تصاعد أحداثه على بداية ووسط ونهاية، وفي مفهوم الكتابة الحديثة لا يشترط وجود النهاية.

وأشار إلى أهمية اختيار العنوان المناسب للنص المسرحي، وأن كثيرين من الكتاب لا يهتمون بهذا الجانب.

يذكر أن الكاتب إبراهيم الخميس صعد على خشبة المسرح عام 1976، وحصل على أول ميدالية ذهبية على مستوى وزارة المعارف بمسرحية (عيادة الدكتور) عام 1980، كما فاز بنص مسرحية (الصراع) بالمركز الثاني في مسابقة التأليف المسرحي عام 1982، وحصل على عدد من جوائز التأليف المسرحي من خلال مهرجانات الجنادرية المسرحية، ومثل المسرح السعودي في عدد من المهرجانات والملتقيات المسرحية الدولية، وكتب نصوصا مسرحية للطفل وللكبار.