مكة - جدة

زار سفير المملكة المتحدة لدى المملكة سايمون كوليس، يرافقه القنصل العام البريطاني بجدة باري بيتش وفريق الملحقية التجارية بالسفارة، ميناء الملك عبدالله، بحضور الرئيس التنفيذي لميناء الملك عبدالله ريان قطب وممثلين عن الوادي الصناعي وهيئة المدن الاقتصادية.

وجرى خلال الجولة تعريف الوفد بالمستجدات والإنجازات التي تحققت في الميناء، وبحث آفاق وفرص التعاون بين ميناء الملك عبدالله والشركات البريطانية، ومناقشة فرص الشراكة والتعاون بين الشركات السعودية والبريطانية في مجالات التعليم والصناعات الدوائية والروبوتات، إلى جانب المجالات الأخرى، ومن بينها مناطق إعادة التصدير والخدمات اللوجستية التي يتوقع أن تلعب دورا بالغ الأهمية في المستقبل القريب.

واستمع الوفد إلى شرح من مسؤولي الوادي الصناعي عن آخر التطورات والخطط، خاصة في قطاع الصناعات الدوائية والخدمات اللوجستية، واستعرض مسؤولو هيئة المدن الاقتصادية توجهات الهيئة فيما يتعلق بتسهيل الإجراءات أمام المستثمرين الأجانب.

وأشار الرئيس التنفيذي لميناء الملك عبدالله إلى أن تقديم خدمات لوجستية متكاملة في ميناء الملك عبدالله يسهم في تعزيز تنافسية المملكة لكي تصبح منصة لوجستية رائدة في العالم لإقامة شراكات مثمرة مع رجال الأعمال والشركات في المملكة المتحدة العاملة في قطاع الشحن البحري والخدمات اللوجستية، مما يمكن الميناء من تحقيق تلك الأهداف والقيام بدوره المأمول في دعم التنوع الاقتصادي.

وأبان قطب أن الميناء يستفيد من موقعه على ساحل البحر الأحمر، ليتحول إلى مركز تجاري محوري عبر خط الشحن الرئيس بين الشرق والغرب، والذي يربط ثلاث قارات، عادا إياه من أكثر الممرات البحرية ازدحاما، وذلك عبر تحفيز المصدرين والمستوردين من خلال تقديم الخدمات بكفاءة عالية، منها على سبيل المثال مبادرة التخليص الجمركي خلال 24 ساعة، ليتمكن الميناء من أداء دور بارز في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.