الرأي
الأحد 22 جمادى الآخرة 1439 - 11 مارس 2018
أين منجزات شركة البلد الأمين؟

في عام 1430 أي قبل نحو تسعة أعوام تأسست شركة البلد الأمين للتنمية والتطوير العمراني، عقب صدور المرسوم الملكي رقم (م/42) بتاريخ 27 / 8 / 1430 المبني على قرار مجلس الوزراء رقم 286 وتاريخ 26 / 8 / 1430، بالموافقة على الترخيص بتأسيس شركة البلد الأمين للتنمية والتطوير العمراني (شركة مساهمة) طبقا لنظامها الأساسي.

وطرحت آمال المواطنين وتطلعاتهم لنتائج الشركة المتوقعة، خاصة أنها تهدف إلى «تطوير البنى التحتية والتطوير العمراني وتنفيذ المشاريع التنموية في نطاق مكة المكرمة وضواحيها من خلال شراكات متعددة مع القطاع الخاص وتتبنى الشركة عدة أنشطة من ضمنها تطوير العشوائيات في مدينة مكة المكرمة وإنشاء البنى التحتية للمدينة وتطوير الضواحي والإسكان الميسر وغيرها من الأنشطة التي تم تفصيلها ضمن هذا الموقع»، ورغم مضي تسعة أعوام لم نر من المشاريع التطويرية التي قالت عنها الشركة ما هو واضح، فلم تعمل على تقديم خدمة توفير السكن للحجاج والمعتمرين كما قيل، ولم نر «تطوير النسيج العمراني والتخلص من المباني العشوائية مع توفير شبكة من الشوارع وطرق للمشاة ومواقف وساحات عامة».

وإن كان للشركة مشاريع تطويرية كما قيل فأين هي؟

فقوز النكاسة لم تظهر أي أعمال تطويرية به، وما زال كما هو حيا عشوائيا، وميدان زمزم الذي قيل إن الشركة ستعمل على تطويريه، نراه الآخر كما هو منذ سنوات معتمدا على مجسم الدوارق وبعض الشجيرات، ومنطقة الكدوة بقي الوضع كما هو عليه ولا أتوقع أن يكون هناك أي تطوير أو تحديث قريب له.

لكن المشروع الوحيد الذي يمكن القول بأنه بدأ العمل به هو مشروع بوابة مكة بضاحية سمو، فقد بدأت أعمال المرحلة الأولى به، ولا نعرف متى ستنتهي أعمالها، ومتى ستظهر استفادة المواطنين من المشروع.

وبما أننا نتحدث عن بوابة مكة فإن السؤال الذي يطرحه المواطنون دوما، متى يبدأ العمل في المتنزه الوطني الذي سيقام على مساحة 15 كلم مربعا؟

وهل سيتم تنفيذه فعلا؟ أم سيظل أبناء مكة المكرمة محرومين من مثل هذا المتنزه، ويواصلون أحلامهم في وجوده؟

وما نأمله من رئيس مجلس إدارة الشركة العمل على إبراز منجزاتها في لقاء سنوي عام يوضح خلاله عبر تقرير سنوي ما حققته الشركة من أعمال على مدار العام الماضي، وما تسعى لتحقيقه خلال العام التالي، لتتضح الصورة أمام الجميع، ويدرك المواطنون أن شركة البلد الأمين تسعى فعلا لا قولا لتنفيذ أهدافها في خدمة البلد الأمين.

ahmad.s.a@hotmail.com


أضف تعليقاً