د ب أ - برشلونة

أجل برلمان إقليم كتالونيا الإسباني جلسة تشكيل حكومة جديدة في الإقليم، والتي كان مقررا لها غدا، إلى أجل غير مسمى، بحسب إعلان للبرلمان الذي يسيطر عليه الانفصاليون أمس، ورئيس البرلمان روجر تورينت هو من اتخذ القرار.

وكان قاض في المحكمة العليا الإسبانية رفض في وقت سابق طلبا من الانفصالي جوردي سانشيز، المرشح لرئاسة الإقليم، لإطلاق سراحه موقتا من حبسه الاحتياطي في مدريد، وعزا القاضي هذا الرفض إلى وجود خطر تكرار الجريمة في واقعة سانشيز المتهم بالتمرد.

وذكر البرلمان أن رئيسه سيتوجه بشكوى للمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان غدا.

يذكر أن القانون يحظر إجراء الانتخابات في حال غياب المرشح لرئاسة الإقليم، وهذا ما كانت المحكمة الدستورية الإسبانية أكدته في نهاية يناير الماضي، بخصوص ترشيح رئيس كتالونيا كارليس بوجديمون الذي يعيش في المنفى في بروكسل منذ أكتوبر الماضي.

وفي أعقاب صدور الحكم أعلن تورينت عن عقد جلسة أولى في 30 يناير الماضي لتشكيل حكومة للإقليم.

وعقب ذلك اقترح تورينت ترشيح سانشيز الذي يتولى رئاسة منظمة (ايه إن سي) الانفصالية، كمرشح بديل، وذلك على الرغم من أنه يقبع في السجن منذ نحو أربعة أشهر على خلفية ارتكاب سلوك انقلابي.

يذكر أنه في أعقاب استفتاء الانفصال الذي حظره القضاء الإسباني، وقرار حكومة كتالونيا بالانفصال عن إسبانيا، عزلت حكومة مدريد بوجديمون وفرضت السيطرة على الإقليم، غير أن الانفصاليين تمكنوا من الفوز مجددا في الانتخابات الجديدة التي أجريت في ديسمبر الماضي.