واس - جدة

نددت منظمة التعاون الإسلامي بشدة بالهجمات الإرهابية التي وقعت أخيرا في أفغانستان، وأهابت مجددا بالحكومة والأطراف في أفغانستان بتوحيد ومضاعفة الجهود من أجل التحييد الفعلي لآفة الإرهاب وتعزيز السلم وعملية المصالحة في سائر أرجاء البلاد.

وأوضح الأمين العام للمنظمة الدكتور يوسف العثيمين أن موجة العنف الأخيرة والهجمات الإرهابية التي استهدفت المدنيين، بما في ذلك الهجوم بواسطة السيارات المفخخة الذي خلف عشرات القتلى في كابول الجمعة الماضي، كلها أعمال تنم عن مدى الشعور باليأس والارتباك الذي يساور الإرهابيين الذين يزدادون عزلة يوما بعد يوم أمام عزم وتصميم الأمة الأفغانية على تحقيق التسوية السلمية الدائمة.

وقال «إننا نعرب مجددا عن تعاطفنا وعن صادق تعازينا للشعب الأفغاني ولأسر الضحايا»، داعيا الزعماء الأفغان والقوى السياسية إلى التركيز على العرض الأخير لحكومة الوحدة الوطنية والاستجابة له من أجل مباحثات سلام ومصالحة غير مشروطة.

وأضاف أن الأمة الإسلامية تتطلع إلى رؤية الأمة الأفغانية وهي تسير بعزم وإرادة أكيدة صوب السلام الدائم، كما حث بلدان جوار أفغانستان والمجتمع الدولي على تقديم الدعم الصريح لعملية سلمية يتملكها ويقودها الأفغان، وعلى تعزيز التعاون الإقليمي وحشد الموارد من أجل التسوية السياسية، وإعادة الأوضاع إلى طبيعتها والإسراع في عملية إعادة الإعمار في أفغانستان، والتي تعد جميعها عوامل أساسية لتحقيق الاستقرار والتنمية المستدامة في المنطقة وخارجها.