د ب أ - مدريد

أنقذ البرتغالي كريستيانو رونالدو فريقه ريال مدريد وسجل هدفين منحه بهما فوزا صعبا ومتأخرا 2-1 على مضيفه إيبار أمس في المرحلة الـ28 من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وأفلت الريال من كمين إيبار بهذا الفوز الثمين ليرفع رصيده إلى 57 نقطة في المركز الثالث بفارق 4 نقاط خلف جاره أتلتيكو مدريد، و12 نقطة عن برشلونة المتصدر (قبل مباراته أمام ملقة أمس).

وأنهى الريال الشوط الأول بهدف رونالدو في الدقيقة 33.

ورد إيبار في الشوط الثاني بهدف التعادل الذي سجله إيفان راميس بضربة رأس في الدقيقة 50.

ولكن رونالدو أنقذ فريقه من خسارة نقطتين جديدتين في المسابقة وسجل هدف الفوز بضربة رأس في الدقيقة 84 ليكون الهدف الـ18 له في المسابقة هذا الموسم.

وفرض إيبار سيطرته شبه المطلقة على مجريات اللعب في النصف ساعة الأول من المباراة، وشكل لاعبوه ضغطا متواصلا على دفاع الريال، لكن الفريق افتقد للقدرة على ترجمة هذه السيطرة إلى أهداف.

ووسط الضغط المكثف من لاعبي إيبار لم يستطع الريال بقيادة النجمين الكبيرين رونالدو وجاريث بيل التقدم في اتجاه مرمى أصحاب الأرض إلا نادرا، حيث اعتمد بشكل كبير على عدد قليل من المرتدات السريعة التي لم تسفر عن خطورة أو فرص حقيقية.

وافتتح رونالدو التسجيل مستغلا خطأ دفاعيا، حيث استغل الكرواتي لوكا مودريتش تمريرة غير متقنة من مدافعي إيبار وخطف الكرة ثم مررها طولية عالية إلى رونالدو المندفع باتجاه منطقة الجزاء، لينطلق الأخير بالكرة في حراسة إيفان راميس مدافع إيبار ثم سدد في الزاوية الضيقة القريبة على يمين الحارس محرزا هدف التقدم.

ونال إيبار مكافأة ضغطه الهجومي، حيث لعب بدرو ليون سانشيز ضربة ركنية في الدقيقة 50 قابلها إيفان راميس بضربة رأس متقنة وضع بها الكرة داخل المرمى مسجلا التعادل.

ودفع إيبار ثمن عدم استغلال الفرص التي سنحت له، حيث اهتزت شباكه بهدف الفوز للريال في الدقيقة 84.