واس - القاهرة

عقد وزراء الخارجية العرب ورؤساء الوفود العربية المشاركة في أعمال الدورة الـ149 لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب اجتماعا تشاوريا مغلقا أمس، بحضور الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط، وخصص الاجتماع الذي سبق بدء أعمال الدورة، للتشاور حول عدد من الموضوعات المرفوعة من قبل المندوبين الدائمين وكبار المسؤولين حول التهديدات والتحديات الكبرى التي تواجه الأمن القومي العربي، خاصة في أفريقيا والتدخلات الإقليمية سواء كانت تركية أو إيرانية في الشؤون العربية.

وبدأت أمس، بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية أعمال الدورة الـ149 لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب، برئاسة وزير الدولة لشؤون الدول الأفريقية أحمد قطان، خلفا لوزير الشؤون الخارجية الجيبوتي محمود علي، ومشاركة وزراء الخارجية العرب ومن يمثلهم، وحضور الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبوالغيط، إضافة إلى رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل السلمي.

وسبق انعقاد الدورة أربعة اجتماعات وزارية، للتصدي لترشح إسرائيل لشغل مقعد غير دائم في مجلس الأمن، ومواجهة المخططات الإسرائيلية في القارة الأفريقية، ولمتابعة مبادرة السلام العربية وبحث آخر التطورات السياسية للقضية الفلسطينية، وبحث سبل التصدي لتدخلات إيران في الشؤون العربية.

قضايا يناقشها الوزراء في الدورة الحالية

• تطورات القضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي وتفعيل مبادرة السلام العربية

• صيانة الأمن القومي العربي

• مكافحة الإرهاب

• بحث كيفية مواجهة المخططات الإسرائيلية في القارة الأفريقية

• خطة التحرك العربي للتصدي لترشح إسرائيل لشغل مقعد غير دائم في مجلس الأمن الدولي لعامي (2019-2020).

• تطورات الأوضاع في سوريا وليبيا واليمن

• تطورات الأزمة مع إيران

• خطة التحرك العربي للتصدي للتدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية

• مناقشة المذكرة المقدمة من دولة الإمارات بشأن الإجراءات التي اتخذتها حكومة جيبوتي ضد شركة موانئ دبي العالمية

• مناقشة رسالة جمهورية جنوب السودان للنظر في انضمامها لجامعة الدول العربية.