مكة - مكة المكرمة

من حقيقة تتعلق بضوابط أقرتها الحكومة المصرية على المعتمرين القادمين منها، نمت الإشاعة التي تطورت إلى صيغة جديدة تزعم فرض الحكومة السعودية رسوما على المعتمرين في الداخل، وهو ما نفته وزارة الحج والعمرة في المملكة.

وكانت وزارة السياحة المصرية أوضحت نهاية الشهر الماضي أن ضوابطها الجديدة لتنفيذ رحلات العمرة لموسم 2018 أقرت تحصيل مبلغ يعادل 2000 ريال سعودي على كل معتمر أدى العمرة خلال السنوات الثلاث الماضية، ويرغب في أدائها هذا العام، في حين يدفع المعتمر ما يعادل ألف ريال سعودي إضافية حال تأديته العمرة للمرة الثانية خلال العام نفسه.

إلا أن المعلومة تجاوزت الحدود المصرية وأخذت شكلا جديدا لا علاقة له بالحقيقة، وروجت حسابات على منصات التواصل الاجتماعي، خاصة تويتر وفيس بوك، زعم أن الرسوم مفروضة محليا لكل المعتمرين بمن فيهم معتمرو الداخل.

وبحسب رصد "مكة" فإن حسابا على فيس بوك باسم (عبدالمنعم أبوريشة) بدأ مبكرا بترويج الإشاعة زاعما أنها معلومات صحفية، ونسب الخبر إلى مصدر (صحيفة – مكة)، تبعه على تويتر حساب باسم (أبوحذيفة)، مما جعل بعض المستخدمين يرسلون استفساراتهم على هذه الصحيفة اعتقادا أن الإشاعة صدرت منها.