الوكالات - واجادوجو، الرياض

وصف مجلس الأمن الدولي الهجوم الإرهابي على مقر للجيش والسفارة الفرنسية في واجادوجو عاصمة بوركينافاسو بالهمجي والجبان.

وأضاف المجلس في بيان الإدانة، أنه يجب إحالة المسؤولين عن هجمات الجمعة التي قتل خلالها ثمانية مهاجمين وثمانية أفراد من مجلس الأمن إلى العدالة.

كما أدان الأزهر الشريف ومنظمة التعاون الإسلامي بشدة الهجمات الإرهابية.

ووصف الأمين العام للمنظمة يوسف العثيمين في بيان أمس هذا العمل بالإجرامي، حاثا السلطات المحلية على بذل كل الجهود لإلقاء القبض على الجناة، ومن يقف وراءهم وتقديمهم للعدالة.

وأكد موقف المنظمة المناهض لجميع أشكال التطرف والإرهاب، معربا عن تضامنها الثابت مع حكومة بوركينافاسو في تصميمها على مكافحة الإرهاب.

وأكد الأزهر الشريف رفضه القاطع لكل الأعمال الإرهابية في أي مكان بالعالم، مشددا على حرمة سفك الدماء واستهداف المؤسسات وترويع الآمنين، وطالب بضرورة تضافر جهود المجتمع الدولي للقضاء على الإرهاب واستئصال شأفته.