حنان الغامدي - مكة المكرمة

لا يعني العنوان أنك متهم بهذا، ولكنها ظاهرة شائعة في مجتمعاتنا، فكلما كسب الشخص مالا أكثر حاز الاحترام والإعجاب أكثر، وكلما قل كسبه قل شأنه وقلت فرص أخذه على محمل الجد. ما هي الأسباب؟ وكيف يمكن تحليل هذه الظاهرة والقضاء عليها؟ للإجابة، هنا أبرز ما ورد في موقع "the book of life":

1 أساس شبه منطقي: يعود أساس نشوء هذه الظاهرة إلى أننا نجد صلة بين الموهبة والمهارات والنجاح وبين الكسب المرتفع، هذه الحالات تعزز العلاقة بين الاحترام وبين الدخل المرتفع، ولكنها ليست قاعدة ثابتة.

2 تقييم رأسمالي: بسبب التقييمات الجائرة للمجتمعات الرأسمالية التي تصنف الشخص على أساس كمية أمواله فقط.

3 حقيقة اقتصادية: في عالم الاقتصاد الحقيقي، كلما زاد عدد القادرين على فعل عمل معين بطريقة معينة يحددها أصحاب العمل قل الدخل، وكلما قل عدد القادرين زاد الدخل.

4 قوة الندرة: غالبا لا علاقة للمهارات بالأجر المرتفع، قد يعمل أحدهم عملا لا يتطلب قدرة خارقة ويجني كثيرا من الأموال فقط "لندرة" العاملين في هذا المجال، لأسباب اجتماعية وأخلاقية ومكانية ومناخية.

5 كسب غير عادل: القاتل المأجور الذي يأخذ الأشخاص نحو الموت يكسب في المهمة الواحدة أضعاف ما تجنيه ممرضة ترافق المرضى وتخفف عنهم طوال حياتها المهنية، وهذا يوضح الكثير.

6 انعدام الأخلاقيات: العالم الاقتصادي غير عادل في مكافأة العاملين بحسب قيمة أعمالهم الأخلاقية والإنسانية، وما زال هذا العالم بعيدا جدا عن هذا النوع السامي من العدالة الذي نادى به الفيلسوف الألماني "كارل ماركس".

7 الموازنة: ترتبط النظرة الاجتماعية بعلاقة عاطفية مع العالم الاقتصادي وتؤثر فيه، وعندما نلغي تقييم الأشخاص بحسب أموالهم ونستبدله بتقييمهم وفق قيمة أعمالهم ومشاركتهم في خدمة المجتمع سنقود العالم الاقتصادي نحو العدالة.