مكة - مكة المكرمة

وافقت شركة فودافون الأوروبية على بيع حصتها في المشروع المشترك بقطر مقابل 301 مليون يورو (369.9 مليون دولار)، حيث يشمل تغطية سلسلة من الخسائر على مدى أكثر من عقد، والتي تصل إلى أكثر من مليار دولار.

وبحسب وكالة بلومبيرج الأمريكية وافقت مؤسسة قطر، وهي المؤسسة غير الربحية التي تديرها العائلة الحاكمة في قطر وشريكة فودافون في البلاد، على بيع حصة الشركة التي توشك على الخروج، وستمتلك 50% من فودافون قطر عند إتمام العملية. وتراكمت خسائر فودافون قطر منذ أن بدأت الشركة عملياتها في عام 2009.

وسيتم إحلال حمد بن عبدالله آل ثاني رئيس العمليات التنفيذي الحالي للشركة كبديل عن الرئيس التنفيذي الحالي ايان جراي الذي سيتقاعد في 19 مارس بعد اجتماع المساهمين.

وتنوي شركة فودافون قطر إجراء إعادة هيكلة ميزانيتها العمومية في سبيل إنهاء الخسائر المتراكمة والبالغة 4.3 مليارات ريال (1.18 مليار دولار)، والتي ذكرت أنها أتت بسبب تكاليف استهلاك الدين لرخصة العمل في قطر. وقد توصلت الشركة إلى اتفاقية مع الحكومة لتمديد رخصة الاتصالات لمدة 40 عاما حتى 2068.

وسيؤدي تمديد الترخيص إلى خفض تكاليف استهلاك الدين السنوية من 403 ملايين ريال إلى 100 مليون، فيما ستؤدي إعادة هيكلة الميزانية العمومية إلى خفض رأسمالها بمقدار النصف إلى 4.3 مليارات ريال لإنهاء الخسائر المتراكمة.